ريادة الاعمالمعلومات

10 نصائح لايجاد فكرة مشروع ناجح

10 نصائح لايجاد فكرة مشروع ناجح – بعض الأشخاص يعتبرون التفكير في فكرة مشروع ناجح مهمة سهلة للغاية ويمكنهم التفكير في العديد من الأفكار الجيدة التي تصلح لمشروع تجاري مربح. بينما يعتبرها البعض الاخر مهمة شاقة ويرون أنهم مهما حاولوا فلن يجدوا فكرة مشروع ناجح.

هل الإتيان بفكرة ناجحة يعد شيئًا صعبًا لهذه الدرجة، والأشخاص المميزون فقط هم من يقدرون على الوصول للأفكار الجيدة؟!

الإجابة ببساطة هي لا.

إذاً ما هو الفرق بين هؤلاء الأشخاص؟

الفرق ببساطة يمكن في إتباع الخطوات الصحيحة والالتزام ببعض النصائح الجيدة من أن تحصل على فكرة مشروع ناجح. وهذا بالضبط ما سوف أقدمه لك في هذا المقال. مجموعة من النصائح التي عند تطبيقها ستتمكن من إيجاد فكرة مشروعك التي تبحث عنها بكل سهولة.

حسنًا، لنبدأ.

 

1- أفكار المشاريع الناجحة عبارة عن حلول للمشاكل

 

أسهل طريقة لكي تحصل على فكرة مشروع ناجح هي إيجاد حل للمشكلات التي تواجهك في حياتك اليومية. الطريقة الاسهل الثانية هي إيجاد حل للمشكلات التي يواجها الآخرون. وتذكر أنه لا يجب أن تكون هذه الحلول كبيرة مثل محرك البحث Google أو موقع التسوق الإلكتروني Amazon – يمكنك إيجاد حلول أصغر بكثير، وفي الوقت نفسه يحتاج لها الكثير من الأشخاص.

من أمثلة المنتجات التي تقدم حل لمشكلة بالنسبة لعديد كبير من الأشخاص هي سماعات الرأس العازلة للضوضاء. هذه السماعات ستعني لك الكثير إذا كنت تعمل في مكتب مزدحم وتحتاج إلى التركيز في عملك. خصوصًا إذا كنت من نوع الذي يحب الهدوء أثناء عمله. ستشعر بقيمتها أيضًا عندما تستقل وسائل النقل العام يوميًا.

سيكون الأمر كما لو أنك تقول مرحبًا بالعالم ووداعًا للعالم وقتما تشاء. ستكون منعزلاً لدرجة أن الأشخاص عليهم أن ينقروا على كتفك لتعلم أنهم يتواجدون حولك. عندما تجرب هذه السماعات العازلة للضوضاء لأول مرة. ستشعر وكأنك تحت الماء. هذه تعتبر فكرة مشروع ناجح لأنها تقدم حل لمشكلة يعاني منها الكثيرون.

إذا ركزت جيدًا ستجد ان العديد من المنتجات التي اعتدت على استخدامها بشكل مستمر تم اختراعها لحل مشكلة ما في حياتك. أيضًا المنتجات التي يتم اختراعها حاليًا مصممة لحل مشكلة معينة في حياتك. أو لجعلها أكثر سهولة في جزء معين من خلال استخدام منتج أو خدمة. لهذا السبب تعتبر هذه المنتجات فكرة مشروع ناجح.

كل ما عليك فعله هو أن تكون جيدًا في تحديد المشكلات

بمجرد أن تدرك أن كل مشكلة تسبب لك إحباط هي في الواقع فكرة جيدة لبدء مشروع ناجح. فستجد عملية إيجاد فكرة مشروعك سهلة للغاية.

لنأخذ مثالاً حول فكرة مشروع جاءت من حل مشكلة معينة.

هناك شركة تسمى Ingenie قدمت حل لمشكلة التأمين على السيارات في المملكة المتحدة.

بالنسبة للعديد من السائقين الشباب، فإن تكلفة التأمين على سيارتهم ليست في المتناول. لذا قامت شركة Ingenie بإتباع نهجًا ذكيًا لحل هذه المشكلة. لقد أنشأوا صندوقًا أسود صغيرًا يلائم سيارتك.

وكل ما يفعله هذا الصندوق هو أنه يتولى وظيفة مراقبتك أثناء القيادة. يراقب الصندوق أسلوب قيادتك بشكل كامل. مثل استخدام المكابح، والسرعة الاعتيادية التي تقود بها السيارة، ومعدل التسارع لديك، وكيف تقود خلال الانعطافات وما إلى ذلك. ثم بعد كل 10 أيام، يمنحك هذا الصندوق درجة من 100.

وكلما ارتفعت درجاتك، زاد الخصم الذي ستحصل عليه على بوليصة التأمين الخاصة بسيارتك. وتبلغ فترة المراجعة ثلاثة أشهر.

تقول شركة Ingenie أنها تساعد العملاء (غالبًا الطلاب) في توفير ما يصل إلى 50 بالمائة مما كانوا سيدفعونه لولا ذلك الحل.

وهناك ميزة إضافية تتمثل في تشجيع السائقين على القيادة بشكل أفضل. وهذا حل ذكي جدًا لتحفيزهم على القيادة بشكل أكثر أمانًا في الشوارع. كما رأيت فهده تعتبر فكرة مشروع ناجح لأنها ساعدت في حل مشكلة لدى السائقين. وخصوصًا الطلاب الذين لا يقدرون على دفع بوليصة التأمين لسيارتهم.

لذا من الآن أثناء قيامك بمهامك اليومية، سواءً كانت في المنزل أو في العمل. حاول أن تدخل في عقلية ملاحظة الأشياء والمشاكل التي تسبب لك أو للأخرين إحباط بشكل ما.

أيضًا إذا كنت تعمل في مجال معين لفترة طويلة، فقد يكون لديك رؤية جيدة في هذا الأمر. وقد تكون هناك أشياء كانت تمثل مشكلة لفترة طويلة في مجال عملك. ويمكنك أن تحصل على فكرة مشروع ناجح منها.

حتى لو كنت تعمل مع شخص آخر، حاول أن تتعود على إيجاد نقاط الألم التي تعاني منها أثناء عملك. وإذا كنت تعمل في شركة لتصميم البرامج التي يمكنك استخدامها لإنهاء عملك في الشركة. فقم باستخدامها لتنفيذ أعمالك اليومية لترى بنفسك مدى فعالية هذه البرامج. كما تستخدم شركة Palo Alto Software منتجها الخاص الذي يسمى LivePlan لإدارة وتتبع مقاييس الأعمال الرئيسية مع موظفيها في الشركة. لأنهم إذا لم يفعلوا ذلك، فلن يفهموا تمامًا نقاط الألم التي يعاني منها المستخدم. ولن يعرفوا ما إذا كانت هناك مشكلات بحاجة إلى الإصلاح المُبكر.

الأمر قد يبدوا معقدًا قليلاً في البداية، ولكن بمجرد أن تعتاد على العثور على المشاكل في كل شيء حولك، من المحتمل أن تحصل على فكرة مشروع ناجح.

” تذكر أن كل مشكلة تمثل فرصة لمنتج أو لخدمة أو لشركة جديدة، خاصة إذا كانت مشكلة يعاني منها العديد من الآخرين أيضًا “

 

2- تطوير منتج أو خدمة موجودة حاليًا لتكون أفضل من حيث الكفاءة

 

كما تعلم فإن الاحتياجات الفسيولوجية مثل الحاجة إلى الغذاء والمأوى والماء تبقى كما هي. لكن ما لا يبقى على حاله هو المنتجات والخدمات اللازمة لتلبية هذه الاحتياجات.

إذا بحثت جيدًا، ستجد أن أفضل وأسهل المنتجات في السوق هي أيضًا المنتجات التي تلبي حاجة حقيقية أو معاصرة لدى فئة معينة من الناس.

من الأمثلة الكثيرة على هذا، خدمة موجودة في كل مكان الآن، وهي خدمة التخزين السحابية – Cloud. بالتأكيد لاحظت أنك لا تسمع الكثير هذه الأيام عن نمو سوق الأقراص المضغوطة أو بطاقات SD. بالطبع لا يزال بإمكانك الحصول عليها من أماكن كثيرة. ولكن الآن أصبح من السهل بشكل متزايد تخزين كل شيء عبر الإنترنت من خلال خدمات التخزين السحابية.

كل ذلك التطور يحدث نتيجة لحاجتنا المعاصرة للغاية للوصول إلى البيانات والمعلومات والصور والموسيقى وما إلى ذلك بشكل سهل وسريع، بغض النظر عن الجهاز الذي نستخدمه. وهناك العديد من الشركات التي تقدم هذه الخدمة وتساهم في تطوريها بشكل مستمر. تقدم Google خدمة التخزين السحابية ويوجد أيضًا خدمات Dropbox ، وهناك العديد من الشركات الأخرى مثل Amazon و Apple و Microsoft ومجموعة كبيرة من الشركات الخاصة التي تقدم هذه الخدمات.

يمكنك أن تحصل على فكرة مشروع ناجح من خلال تطوير خدمة موجودة بالفعل من خلال جعلها أفضل في الكفاءة وأسهل في الاستخدام.

 

3- توفير المال للناس من خلال منتج أو خدمة

 

أحد الطرق الرائعة الأخرى لكي تحصل على فكرة مشروع ناجح هي التفكير في توفير المال للناس.

بالرغم من توفر المنتجات عالية الجودة من خلال العديد من الشركات، ولكننا نبحث دائمًا عن المنتج ذو الجودة المناسبة ويوفر لنا بعض المال في نفس الوقت. توفير المال ميزة لا تقاوم لدى جميع العملاء.

لهذا السبب، إذا تمكنت من معرفة كيفية توفير أموال الناس من خلال منتج أو خدمة. فستكون لديك فكرة عمل جيدة للبدء بمشروعك الخاص. لكن لا تجعل التفكير في توفير المال للناس يلهيك عن صفة مهمة أخرى وهي جودة المنتج أو الخدمة التي تقدمها.

 

4- اجعل حياة الناس أسهل في شيء ما

 

تذكر أنه لكي تحصل على فكرة مشروع ناجح، لا يعني أن عليك التركيز على ابتكار منتجات أو خدمات جديدة. يمكنك بسهولة تطوير خدمة حالية أو تقديم ميزة إضافية في منتج موجود بالفعل لجعل حياة الناس أسهل في شيء ما.

من الأمثلة الشهيرة على ذلك هي آلة صنع القهوة ذات المؤقت. لأنها تضمن لك وجود قهوة ساخنة عند الاستيقاظ. أيضًا الخدمات المالية مثل PayPal التي توفر على من يستخدمها الكثير من الوقت والجهد. قائمة الأشياء التي تجعل حياتنا أسهل يمكن أن تطول وتطول.

أيضًا من أفضل الأمثلة، شركة Kohls وهي إحدى الشركات التي تتميز بعودة العملاء إليها مرارًا وتكرارًا لأن لديهم سياسة إرجاع مدى الحياة. حتى إذا فقدت صندوقك وإيصالك، فسيقومون باستعادة المنتج واستبداله أو استرداده حسب اختيارك الشخصي.

هذا لا يجعل عملاء هذه الشركة يشعرون بالرضا عن الشركة فحسب. بل يجعلهم يعودون إليها مرارًا وتكرارًا، على الرغم من حقيقة أن أسعارها قد تكون مرتفعة بعض الشيء بسبب تواجد هذه الميزة. لكن باختصار، إنها تجعل حياة عملائها سهلة ولهذا يعودون لها مرارًا وتكرارًا. ولهذا فكرة هذه الشركة تعتبر فكرة مشروع ناجح لأنها تجعل حياة العملاء أسهل فيما يتعلق بسياسة استبدال وإرجاع منتجاتها مرة أخرى.

هناك دائمًا طرق صغيرة يمكنك من خلالها تسهيل الأمور على نفسك أو على الآخرين. إذا كنت تفكر في القيام بذلك بشكل مستمر. فقد تجد أنك قادر أيضًا على إطلاق منتجات جديدة هي في الحقيقة مجرد نسخة من المنتج القديم. ولكنه يجعل حياة شخص ما أسهل بطريقة صغيرة.

لذا هل يمكنك التفكير في شيء، إجراء أو منتج أو خدمة أو عمل روتيني يمكن تنفيذه لجعل حياتك أسهل؟

أيضًا هناك مثال آخر، وهو حذاء الجري سالومون، لأنه ببساطة سهل الارتداء والنزع. فبدلاً من الأربطة العادية لديهم أربطة سحب، مما يعني أن الأربطة لا تتراجع عندما تركض. بالإضافة إلى الراحة والسرعة في الارتداء والنزع.

لذا من أجل أن تحصل على فكرة مشروع ناجح. ابدأ في النظر إلى الأشياء من حولك واسأل نفسك. كيف يمكن أن يكون هذا أسهل، وأقل إرهاقا، وأكثر متعة في الاستخدام؟ قد تجد أنه حتى أصغر تغيير سيخلق شيئًا شائعًا بين الناس بشكل لا يصدق.

 

5- اجعل القيام بالأعمال الشاقة أكثر سهولة ومتعة

 

حياة يومية أفضل

في عالم الإنترنت، غالبًا ما يبحث المسوقون والمطورون عن طرق لتطبيق نظام الحصول على مكافأة مقابل ما تحققه من نقاط ” gamification”. وذلك لجعل استخدام المنتجات والخدمات أكثر تحفيزًا ومتعة. أي أنهم يعملون على التوصل إلى طرق صغيرة لمكافأتك على اتخاذ الإجراءات داخل الموقع أو التطبيق الخاص بهم.

يمكنك ملاحظة فعالية هذه الطريقة إذا كنت تستخدم تطبيقات ممارسة مثل تطبيق Strava على هاتفك لتتبع المسافة ومتوسط السرعة. يمنحك التطبيق في كل مرة تتغلب فيها على رقم قياسي سابق كأسًا. أو بعض جمل التشجيع الصغيرة التي تجعلك تشعر أنك حققت شيئًا مميزًا. في بعض الأحيان قد يدفعك هذا إلى الذهاب أبعد قليلاً أثناء الركض. لأنه بمجرد أن تعتاد على تلقي رموز الكؤوس على التطبيق. سيكون من الصعب جدًا القيام بالجري وعدم الحصول على واحدة! النقطة المهمة الأخرى هي أنه سيجعلك تركض بشكل أكثر متعة.

لذا فكر في الأشياء التي تكره ان تفعلها؟ كيف يمكنك جعلها أكثر إمتاعًا؟

إذا اتبعت هذه الطريقة فستصل إلى فكرة مشروع ناجح بالتأكيد.

 

6- حوّل هواية أو شيء ما أنت متحمس له إلى فكرة مشروع ناجح

 

إذا كنت تقوم بعمل شيء ما حالياً وتشعر بالشغف نحوه. فقد تكون هذه الخطوة التالية الواضحة لك لإيجاد فكرة مشروع ناجح. أيضًا إذا كنت تفعل شيئًا ما بشكل منتظم وتجد نفسك جيدًا فيه ولكن لا تفكر فيه على أنه هواية. فربما يجب أن تفكر في كيفية تحويله لنشاط تجاري.

إذا وجدت فكرة بدء عمل تجاري مخيفة، فابدأ بشيء تعرفه. بهذه الطريقة قد لا يبدو الأمر وكأنه نشاط تجاري، وسوف تستمتع بهذه الأمر كما تفعل عندما تمارس هوايتك المفضلة.

تأكد من التفكير مليًا في شعورك قبل البدء في التنفيذ. لأنه إن سارت الأمور على ما يرام بخصوص الأشياء التي تحب فعلها وقمت بتحويلها إلى مشروع تجاري. قد تجد حينها ان الأشياء التي تحبها أصبحت فجأةً أقل متعة. حيث سيتوجب عليك أن تبدأ في ممارسة هوايتك لتلبية طلبات العملاء أو لدفع الفواتير. لذا كن على استعداد لتحمل المسئوليات التي تأتي من تحويل هوايتك إلى مشروعك التجاري الخاص.

لكن تظل هوايتك والأشياء التي تحب فعلها بداية جيدة للحصول على فكرة مشروع ناجح.

 

7- تلبية احتياج لدى الناس من خلال منتج او خدمة

 

خذ أيًا من الاحتياجات البشرية في تسلسل ماسلو الهرمي للاحتياجات وفكر في المنتجات والخدمات التي تم إنشاؤها حتى الآن لتلبية هذه الاحتياجات. ثم قم ببناء فكرة مشروعك على هذه الاحتياجات.

ضع في اعتبارك أننا كبشر لدينا حاجة مستمرة لترطيب أنفسنا. إذا لم نشرب الماء سنموت. على هذا النحو، تم بناء السباكة في منازلنا وفي جميع المباني التي نعمل فيها ونزورها.

ولكن على الرغم من قدرتنا على الدخول إلى أي مكان تقريبًا لشرب الماء مجانًا. فقد توصلت الشركات إلى طرق إضافية لتلبية هذه الحاجة من خلال بيع المنتجات لنا. لقد قدموا حلولًا للمياه أثناء التنقل. قاموا بفعل ذلك عن طريق تقديم حلولًا مثل المياه الغازية والمعدنية أثناء التنقل.

انتقل بعد ذلك إلى مستوى الحب/الانتماء في هرم ماسلو. ستحصل على شركات مثل Facebook تتيح للمستخدم الشعور بالتواصل مع الأصدقاء والعائلة من أجل تكوين الشبكة الاجتماعية الخاصة به كما يشاء.

ارتق إلى مستوى التقدير في الهرم وستحصل على أمثال ستيفن كوفي بالكتب والأشرطة حول كيفية تحقيق أحلامك. وتحسين ثقتك بنفسك لتصبح شخص ناجح، وكيف تصبح الأفضل.

قد تشعر بالقليل من التلاعب عند النظر إلى الأشياء بهذه الطريقة. لكن العديد من المنتجات التي تستخدمها تشير بالفعل إلى هذه الاحتياجات. بما في ذلك شامبو الشعر الذي تشتريه (فسيولوجي)، والخزينة الموجودة في بيتك. والرذاذ الذي تحمله الفتيات باستمرار (الأمان)، والهدية التي تشتريها لأهلك وأصدقائك (الحب/الانتماء). والتعليقات التي تطلبها عبر التوصيات على LinkedIn أو خطابات التوصية أثناء التقديم لوظيفة جديدة(التقدير). والأدوات والكتب والمواقف التي تتيح لك ممارسة إبداعك أو أخلاقك أو مهارات حل المشكلات (تحقيق الذات).

يمكنك دائمًا البدء بتلبية احتياج لدى الناس من أجل أن تحصل على فكرة مشروع ناجح. فدومًا ما تنجح تلك الطريقة في الوصول للعديد من الأفكار الجيدة.

 

8- كلما جربت أكثر، كلما حصلت على أفكار أفضل

 

جرب تحصل على نتائح أفضل

صحيح أنه كلما فعلت أشياء أكثر وزادت خبرتك. كلما زادت المواد المتاحة لك لتكون قادرًا على إنشاء أفكار جديدة أو تجميع أفكار تبدو متباينة معًا للحصول على فكرة مشروع ناجح.

يؤمن بيل جيتس بقوة الصدفة من أجل الخروج بأفكار جديدة. لدرجة أنه كثيرًا ما يخصص وقتًا لقراءة الكتب حول عدد من الموضوعات المختلفة في فترة زمنية قصيرة.

أيضًا توضح نيرماليا كومار – أستاذة التسويق في كلية لندن للأعمال – مدى أهمية أن تكون فضوليًا وأن تنظر خارج نطاق عملك أو صناعتك من أجل التوصل إلى أفكار جديدة.

لذا إذا لم تقرأ على نطاق واسع وتحاول العثور باستمرار على روابط بين الأفكار المختلفة. فسوف تشعر دائمًا أنك ستكتب أو تقول نفس الشيء مثل أي شخص آخر. سوف تساعدك القراءة الأساسية خارج نطاق عملك على ابتكار أفكار جديدة ورسم علاقات جديدة بين الموضوعات. وفي النهاية ستحصل على فكرة مشروع ناجح.

وفقًا لنيرماليا

” الذكاء والمعرفة الخام مبالغ فيهما. والأهم من ذلك أن يكون لديك اهتمامات متنوعة “

الأشياء البسيطة الأخرى التي يمكنك القيام بها لتسهيل الخروج بالأفكار الجيدة هي ببساطة القيام بالمزيد.

هذه هي الطريقة التي يبتكر بها الكُتاب موضوعات جديدة ليكتبوا عنها، ودراسات حالة جديدة أو أشخاص يجب ذكرهم في الكتب أو المقالات الخاصة بهم. وليكون لديهم دائمًا أشياء جديدة لقولها للجمهور. لأنهم إن لم يفعلوا هذا، فسوف تقتصر كتاباتهم على تلك الأشياء التي يعرفونها مسبقًا فقط. وذلك لأن القيام بأشياء جديدة وقراءة أشياء تختلف عن أنشتطهم “المعتادة” يمنحهم المزيد من القصص الممتعة لمشاركتها مع الجمهور في الكتب والمقالات التي ينشرونها باستمرار.

لذلك من أجل تحصل على فكرة مشروع ناجح، عليك أن تجرب أشياء جديدة وتقرأ في مجالات متنوعة بشكل مستمر. فكلما جربت أكثر، كلما حصلت على أفكار أفضل.

 

9- استغلال نقاط ضعف المنافسين لتقديم منتج جديد

 

ليس هناك ابتكار لمنتجات جديدة، معظم الأفكار الجيدة مبنية على أفكار سابقة.

كما تعلم فإنه لا يوجد منتج أو خدمة بلا مشاكل أو عيوب. والشركات التي تظهر حديثًا تقوم بدراسة السوق، ثم:

  1. معالجة عيوب المنتجات والخدمات الخاصة بالشركات الأخرى على شكل منتج أو خدمة جديدة.
  2. معرفة المشاكل التي لا تقدم الشركات لها حلاً وتقوم بتقديم الحل للعملاء على هيئة منتج أو خدمة جديدة.

كل الشركات المتواجدة حاليًا تقوم بشيء منهما أو تفعلهما معًا.

يمكنك القيام بذلك أيضًا. كل ما تحتاج إليه هو دراسة السوق الذي تريد العمل به ومعرفة كل شيء عن الشركات المتواجدة فيه، ومعرفة نقاط القوة والضعف لديهم. حيث تمثل كل نقطة ضعف لديهم فرصة لك لإنشاء مشروعك الذي يعالج نقاط الضعف لديهم أو يقدم الحلول التي لا يقدمونها.

وتذكر أن المشاكل التي تتواجد في المنتجات الخاصة بمنافسيك تمثل لك فرصة رائعة للحصول على فكرة مشروع ناجح وإطلاق منتج جيد للسوق.

 

10. ابدأ بفعل أي شيء للوصول على فكرة مشروع ناجح

 

من أكثر الصفات المشتركة بين رواد الأعمال الناجحين هو البدء وفعل أي شيء كخطوة أولى نحو الوصول لفكرة مشروع ناجح. وتلك من أفضل وأسرع الطرق التي سوف تساعدك على الوصول إلى فكرة مشروع ناجح.

لا يمكن توقع أن تأتيك أفضل فكرة في المحاولة الأولى. قد تضطر إلى المحاولة عدة مرات، وقد تضطر إلى المحاولة والفشل مرتين قبل أن تحقق نتائج جيدة في المرة الثالثة، ولكن الامر يستحق المحاولة.

ببساطة عليك أن تبدأ بفعل شيء ما، أي شيء. عليك فقط المحاولة، ابحث عن أي فكرة، واركض معها حتى تضطر إلى التوقف. ولا بأس إذا فشلت فهذا جزء من النجاح والتعلم.

من الطبيعي أن تتجنب بدء عمل تجاري في البداية لأنك تخشى الفشل. ولكن ربما الفشل هو ما تحتاجه. ربما تحتاج إلى الفشل عدة مرات قبل أن تتمكن من معرفة الطريق الصحيح الذي سيوصلك للنجاح.

لذا، انطلق وابدأ الآن. افعل أي شيء وبالتأكيد ستتعلم شيئًا جديدًا في كل مرة، وفي النهاية ستحصل على فكرة مشروع ناجح.

الخلاصة

 

هناك العديد من الطرق المختلفة لتأتي بالأفكار المميزة والمناسبة لمشروعك التجاري. لقد ذكرت القليل فقط في هذا المقال. وهم ببساطة:

  1. قم بحل مشكلة وقدم الحل للعملاء على صورة منتج أو خدمة.
  2. قم بتطوير منتج أو خدمة موجودة حاليًا لتكون أفضل من حيث الكفاءة.
  3. توفير المال للناس من خلال منتج أو خدمة.
  4. قدم حلاً لجعل حياة الناس في شيء ما.
  5. اجعل القيام بالأعمال الشاقة أكثر سهولة ومتعة.
  6. اختر هواية أو شيء ما أنت متحمس له وقم بتحويله إلى عمل تجاري.
  7. قم بتلبية احتياج لدى الناس من خلال منتج او خدمة.
  8. جرب أشياء كثيرة بقدر الإمكان، لأنه كلما جربت أكثر، كلما حصلت على أفكار أفضل.
  9. استغل نقاط ضعف المنافسين لتقديم منتج جديد.
  10. ابدأ بفعل أي شيء للوصول على فكرة مشروع ناجح.

آمل أنه من خلال هذه الأمثلة، ستتمكن من ابتكار أفكارك الخاصة أو تحسين أفكار الآخرين من أجل الوصول إلى فكرة مشروع ناجح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى