ريادة الأعمالنصائح

كيفية توظيف مطور تطبيقات محترف

زادت أهمية تطبيقات الأجهزة المحمولة للشركات الصغيرة خلال الأعوام الماضية، ولكن كيف يمكن لهذه الشركات تطوير التطبيقات بشكل فعّال؟ بالنسبة إلى الشركات الصغيرة ذات الميزانيات المحدودة، قد يكون الحل الأفضل هو توظيف مطور التطبيقات الذي يعمل بشكل حر. يقدم المنفذون تطبيقًا احترافيًا بسعر أقل من تكلفة الحصول عليه من شركات التطوير البرمجية.

نظرًا لاعتماد المستهلكين المتزايد على أجهزة الجوّال، تدرك المزيد من الشركات الصغيرة أنها بحاجة إلى تطبيق جوّال للوصول إلى عملائها والحفاظ عليهم.

تكافح العديد من الشركات الصغيرة لإيجاد طريقة التطوير الصحيحة لتطبيق الجوال الخاص بها. هناك ثلاثة خيارات رئيسية لتطوير تطبيقات الأجهزة المحمولة: المطورون الداخليون في الشركة، أو الاستعانة بمصادر خارجية كشركة تطوير تطبيقات جوال أو توظيف مطور تطبيقات يعمل بشكل حر.

بالنسبة إلى الأعمال التجارية الصغيرة ذات الميزانية المحدودة التي ترغب في تطبيق مخصص لها، فإن أفضل حل غالبًا هو توظيف مطور تطبيقات يعمل بشكل حر.

أصبح مطورو التطبيقات الذين يعملون بشكل حر لا يقدرون بثمن بالنسبة لرجال الأعمال وأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة. ومع ذلك، فإن توظيف مطور تطبيقات حر يتطلب تفكيرًا دقيقًا من أجل العثور على المطور الذي سيضيف قيمة جيدة إلى مشروعك.

عند توظيف مطور تطبيقات حر، هناك خمس خطوات مهمة يمكنك اتباعها لتجنب المشاكل المحتملة التي قد تحدث خلال فترة العمل على تطبيقك:

  • ابحث في الأماكن المناسبة عن المطورين الذين يعملون بشكل حر
  • تواصل بشكل فعّال مع المطور الذي اخترته لبناء الثقة بينكما
  • تحديد مدى التوافر والمرونة لدى المطور
  • افحص أدائه في أعماله السابقة
  • ضع توقعات واقعية حول تطبيقك

1- ابحث بذكاء عن مطور تطبيقات يعمل بشكل حر

لا يوجد مكان واحد للعثور على مطور تطبيقات يعمل بشكل حر. غالبًا ما يؤدي اتباع نهج متنوع في البحث إلى أفضل نتائج. يمكنك البدء بصلاتك الشخصية وأصدقائك على وسائل التواصل الاجتماعي. في النهاية ستكتشف العديد من مواقع التوظيف الجيدة كموقع نفذلي الذي يقدم لك جميع خدمات الأعمال والمشاريع الرقمية في الوطن العربي.

توظيف مطور تطبيقات

نصائح من أجل توظيف مطور تطبيقات جوال محترف على نفذلي:

1- ابحث عن تطبيق سابق مشابه لمجال عملك

لفهم ما إذا كان مطور التطبيقات مناسب لمشروعك، من الجيد دائمًا طلب مثال خاص بمجال عملك من سابقة أعماله.

لمعرفة ما إذا كان على دراية بالمتطلبات والفروق الدقيقة في مجال عملك التي تتناسب مع جمهورك المستهدف.

في معظم الحالات، تتمثل إحدى الطرق الجيدة لتوظيف مطور تطبيقات في فحص مدى خبرته في مجال عملك. على سبيل المثال، إذا كنت تبحث عن مطور تطبيقات جوال لتطوير تطبيق في مجال التجارة الإلكترونية. تحقق مما إذا كان المطورون الذين أدرجتهم في قائمتك لديهم خبرة في تطوير تطبيقات التجارة الإلكترونية للجوّال أم لا.

في بعض الأحيان، قد لا يكون هذا صحيحًا. فقد تجد مطورًا يتمتع بخبرة خاصة بمجال عملك، ولكن ربما لم تنجح تطبيقاته السابقة. هنا، يجب عليك تقييم اختياراتك بشكل شخصي للعثور على أفضل ما يناسب مشروعك.

2- اطلع على حسابات المنفذين الشخصية على نفذلي

من أجل تقصير قائمة المطورين المرشحين لديك. ابحث في الحسابات الشخصية للمطورين على منصة نفذلي لمعرفة مدى خبرتهم في تطوير تطبيقات الجوال.

ستمنحك حسابتهم الشخصية معرفة جيدة حول نوع الخبرة التي يمكنك توقعها أثناء العمل مع هؤلاء المطورين، وجودة عملهم، وجودة خدماتهم، ورضا العملاء السابقين في العمل معهم بشكل عام.

يمكنك العثور على هذه المعرفة من خلال التقييمات وتوصيات ما بعد العمل. تأكد من إطلاعك عليها جيدًا لإتخاذ أفضل قرار بشأن توظيف مطور تطبيقات الجوال الخاص بك.

2- التواصل والثقة هما مفتاح علاقة العمل الحر

بناء علاقة ثقة مع مطور تطبيقات الجوال هو أمر مهم للغاية. تلك هي الطريقة الأكثر فعالية لضمان تعاون أفضل أثناء العمل على تطبيق الجوال الخاص بمشروعك.

قال تيم ساندرز – المدير التنفيذي لشركة ياهو – ”البريد الإلكتروني ليس الطريقة التي تبني بها العلاقات“ ، مما يؤكد أهمية المزيد من التفاعلات الشخصية مثل محادثات الفيديو.

عند بدء العمل مع المطور، من المهم جدولة مواعيد اتصال بينكم والحصول على تقارير منتظمة لتجنب أخطاء التواصل التي قد تحدث.

على سبيل المثال، قد لا يفهم مطور تطبيقات الجوال تمامًا ما يريده مشروعك وقد يرتكب أخطاء يمكن أن تؤخر عملية تطوير التطبيق. ستؤدي الاجتماعات المنتظمة وخطوط التواصل المفتوحة بينكما إلى إبطال المشكلات التي يمكن ان تؤثر على عملية تطوير تطبيقك.

توظيف مطور تطبيقات

تذكر أن التواصل يجب ان يكون في الوقت المناسب لكما معًا. عادة يتوقع العميل أن يستجيب المنفذ على الفور ويقدم التسليمات في الوقت المحدد. المنفذين يقدرون أيضًا التواصل المنتظم خلال فترة العمل على المشروع. يمكن أن تسبب فجوة بسيطة في مواعيد التواصل بينكما ضغوطًا لا داعي لها.

يقدر المنفذون التعليقات على العمل في جميع مراحل المشروع. على سبيل المثال، إذا كان هناك ”صمت“ من العميل بمجرد أن يكمل المنفذ إنجازًا مهمًا. من المحتمل أن يتساءل عما إذا كان قد أخطأ في جزء ما، أو إذا لم يكن العميل سعيدًا بالعمل الذي قام به.

لا يجب أن يكون التواصل كثيرًا ليكون فعّالاً. غالبًا ما يكون التأكيد السريع والبسيط لاستلام المهام مفيدًا، ثم تابع مع المزيد من التعليقات المتعمقة عندما يكون لديك الوقت. النتيجة: التواصل في الوقت المناسب يحافظ على استمرار المشاريع عندما لا ينتظر المنفذون التعليقات الخاصة بالمهام التي تم تنفيذها.

بناء الثقة بينك وبين مطور تطبيقات الجوال أمر بالغ الأهمية لنجاح المشروع. التواصل المنتظم يشجع على تكوين تلك الثقة.

3- تحقق من مدى توفر مطور تطبيقات الجوال لمشروعك

العديد من المنفذين موهوبون جدًا، ولكن قد يكون لديهم العديد من المشاريع يعملون عليها في نفس الوقت. قد لا يتمكن هؤلاء المنفذون من تسليم المشروع النهائي في ظل مواعيد نهائية ضيقة. أيضًا قد لا يكون لديهم الوقت الكافي لتحديث تطبيقك أو تعديله في المستقبل.

يتمتع العديد من المنفذين بالمرونة التي يوفرها المسار الذي يختارونه، مثل تحديد ساعات العمل اليومية، واختيار الأسعار الخاصة بهم. تتمثل إحدى المشكلات الرئيسية بالنسبة لبعض المنفذين في القدرة على الاستمرار في المهمة بدون نظام العمل الصارم الموجود في مكان العمل التقليدي. يمكن أن تكون المرونة نعمة ونقمة على حد سواء حتى بالنسبة للمنفذين الأكثر انضباطًا.

قبل توظيف مطور تطبيقات الجوال، قم بإجراء محادثة صادقة حول توقعاتك. اسأل عن جدولهم الزمني، وعدد المشاريع التي يعملون عليها حاليًا، ومدى توفرهم للتركيز على مشروعك. امنح جدولًا زمنيًا ومواعيد نهائية واقعية، واسأل عما إذا كان مطور التطبيقات يمكنه العمل ضمن هذه الحدود.

بالنسبة للشركات التي تريد توظيف مطور تطبيقات يعمل بشكل حر. تعد المرونة والتوافر مكونين أساسيين لمشروع ناجح. سوف تحتاج إلى التأكد من أن مطور التطبيقات الذي تختار توظيفه لديه القدرة على إكمال كل المهام المطلوبة في الوقت المحدد وفي حدود الميزانية المتوفرة لديك. أيضًا، قد تحتاج إلى توظيف مطور تطبيقات يفهم أن أي تحول في الأولويات قد يتسبب في تأخير أو تسريع مشروع تطبيق الجوال الخاص بك.

توظيف مطور تطبيقات

ستحتاج إلى فهم أن معظم المنفذين يقومون بمشاريع متعددة في نفس الوقت. أصبح تعدد المهام عنصرًا أساسيًا في مجتمعنا الآن، وقد يكون من الصعب على الشركة أن تدرك أن مشروع التطبيق الخاص بها ليس المحور الوحيد لتركيز مطور التطبيقات.

هذه هي المرة الأخرى التي تكون فيها الجدولة الدورية وإعداد التقارير المنتظمة مفيدة بشكل كبير لك. سيؤدي التواصل المنتظم، وتفاصيل المشروع الواضحة، والتعليقات المستمرة إلى إبقاء المشروع في تطور جيد على مدار فترة العمل عليه.

احرص على توظيف مطور تطبيقات متعاون فيما يتعلق بكل من محتوى التطبيق وميزانيته. يجب أن يكون مطور التطبيقات على استعداد لشرح كل خطوة من خطوات عملية تطوير التطبيق، والإجابة على كل الأسئلة التي لديك، وتقديم وقبول التعليقات حول مهام المشروع.

4- يقدم مطور تطبيقات الجوال صاحب الخبرة الجيدة قيمة أعلى لمشروعك

في بعض الأحيان، قد تميل الشركات إلى أن تكون قصيرة النظر قليلاً عند النظر إلى التكلفة المرتبطة بعملية توظيف مطور تطبيقات يعمل بشكل حر.

هناك عدد متزايد من الشركات وأصحاب الأعمال الحرة الذين يقولون إنهم يستطيعون تطوير وإطلاق تطبيق جوال بتكلفة زهيدة، ولكن يجب أن تكون حذرًا من أي شخص يعد بتقديم خدمات تطوير تطبيقات الجوال بأقل سعر في سوق العمل.

لا ينبغي أن يتم تطوير تطبيقات الأجهزة المحمولة بتكلفة زهيدة، لأن هذا المعدل المنخفض قد يعني أحيانًا توظيف مطور تطبيقات أقل خبرة. يمكن أن ينتهي الأمر بتكلفة أكبر على مدار عمر المشروع بسبب التغييرات والتصحيحات التي ستحتاج للقيام بها.

لا يوجد بديل للتجربة عندما يتعلق الأمر بعملية توظيف مطور تطبيقات جوال يعمل بشكل حر.

انظر بعناية في معرض الأعمال النهائية لمطور التطبيقات وابحث عن تقييمات من العملاء السابقين. يمكن لأي شخص أن يدعي أنه طور تطبيقًا متاحًا ومستخدمًا على نطاق واسع. إذا لم تجد تقييمات واضحة وكافية، قم بالتحدث إلى العملاء الذين وظفوا المطور سابقًا لفهم مزايا العمل معه. يمكن أن يوفر ذلك منظورًا أكثر واقعية أثناء عملية توظيف مطور التطبيقات.

تجنب الضجيج والعروض التقديمية البراقة من مطوري التطبيقات المحتملين. في كثير من الأحيان، سيعرض لك المطورون الأكثر خبرة وأصحاب السمعة الطيبة منتجات وتطبيقات نهائية متواجدة على أرض الواقع بالفعل، بدلاً من الصور الثابتة ولقطات الشاشة واللوحات المصورة.

5- كن واقعيًا بشأن تطوير تطبيقك

بمجرد اختيارك لمطور التطبيقات المناسب، يجب أن يكون لديك جدول زمني واقعي للحصول على المنتج النهائي. سيحتاج المطور إلى وقت للتخطيط والتطوير والتنفيذ المناسب للتطبيق وفقًا لمواصفاتك.

تذكر أن تطوير التطبيق لا ينبغي أن يحدث بسرعة، ويجب أن يتضمن الجدول الزمني الاختبار المناسب وتلقي التعليقات وإجراء التغييرات الضرورية في تطوير التطبيق. قد يؤثر ذلك على ميزانية المشروع، لذا ضع في اعتبارك المهام الاضافية التي يقوم بها مطور التطبيقات عند إصلاح الأخطاء أو إضافة الوظائف أو تغييرها أو إجراء تحسينات على تجربة المستخدم في تطبيقك.

على الرغم من أهمية الوظائف التقنية في التطبيق، يجب ألا تتجاهل تصميم التطبيق. من المهم أن يخدم التطبيق غرضه الوظيفي بينما يكون سهل الاستخدام وممتعًا من الناحية الجمالية.

توظيف مطور تطبيقات

سيبذل أفضل مطوري التطبيقات الذين يعملون بشكل حر جهدًا كبيرًا في جعل التطبيق أكثر من ناحية التفاعل وسهولة في الاستخدام. من المهم أيضًا أن ينظر المطور في التطبيق بأكمله وليس فقط الجانب التقني في التطبيق. حتى إذا كان الجانب التقني الخاص بالأكواد لا تشوبه شائبة، فقد لا تكون وظائف التطبيق مثالية لتجربة المستخدم.

إليك بعض النصائح أثناء بدء العمل مع المطور:

  • استخدم ”مستند المتطلبات“ للتأكد من توضيح جميع توقعاتك حول التطبيق.
  • اطلب من مطور التطبيقات تقديم تصميم تقريبي خلال كل مرحلة – من الأفضل أن يكون لديك رسومات بالقلم الرصاص بدلاً من تخمين الشكل الذي سيبدو عليه المنتج النهائي.
  • شارك عينات من نوع التصميم الذي تبحث عنه مع المطور، بما في ذلك التطبيقات المنافسة، حتى يتمكن المطور من فهم ما تحبه وما لا تحبه بشكل أفضل.

الخلاصة

يمكن أن يكون توظيف مطور تطبيقات يعمل بشكل حر أمرًا صعبًا ولكنه مجزٍ في النهاية. من المهم توسيع نطاق البحث قدر الإمكان قبل العثور على موهبة مناسبة يمكنها تسليم مشروعك في الوقت المحدد وفي حدود الميزانية المتوفرة لديك.

يمكنك تحقيق ذلك من خلال امتلاك رؤية واضحة لما تريده في تطبيق الجوال الخاص بشروعك، وتوصيل هذه الرؤية لمطور التطبيقات الخاص بك، والعمل معًا بشكل تعاوني لإنجاح مشروعك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى