ريادة الأعمال

أشهر 10 أخطاء شائعة يرتكبها رواد الأعمال

لاشك أن جميع الأشخاص معرضون للخطأ، فمن منا لا يركتب الأخطاء خلال مسيرة حياته، فإن الخطأ جزء من طبيعة البشر، ولكن يجب أن يتعلم الشخص من خطئه بحيث لا يقع فيه مرة أخرى وأيضا يتعلم من أخطاء الآخرين من حوله، هناك أخطاء شائعة يرتكبها رواد الأعمال في بداية حياتهم ومن المؤكد أن كل شخص يكره الفشل في تحقيق أهدافه، حيث يبذل كل منا قصارى جهده لتحقيق أهدافه ويصبح شخص ناجح ومميز، ولكن يجب ألا يكون الخوف من الوقوع في الأخطاء سبب في عدم استمرارية العمل وتكرار المحاولة عدة مرات حتى نحقق الهدف بتفوق.

وبالنسبة إلى رواد الأعمال المبتدئين، غالبا ما يكونوا متحمسين ومندفعين بشكل كبير نتيجة رغبتهم في تحقيق أهدافهم في أقصر وقت ممكن وبأقل تكلفة، وهناك أخطاء شائعة يرتكبها رواد الأعمال المبتدئين حيث لا يمكنهم تجنبها بالرغم من الحرص التام والإنتباه، لكن ذلك أمر طبيعي وليس عيب، ولكن العيب هو تكرار الخطأ والتمادي بالرغم من معرفته، وتعتبر إنعدام الخبرة وقلة التجربة من أبرز التحديات التي تواجه رواد الأعمال المبتدئين.

ومن الضروري أن يحرص رواد الأعمال المبتدئين على القيام بعملهم بشكل صائب، ومحاولة تفادي الأخطاء التي تمثل عائق أمام النجاحٍ والتميز، وسوف نتعرف على أخطاء شائعة يرتكبها رواد الأعمال المبتدئين لكي نتجنبها بشكل كلي، أو نكون مستعدين لمواجهتها والتغلب عليها إذا وقعت

أخطاء شائعة يرتكبها رواد الأعمال المبتدئين

1- عدم وجود خطة عمل:

غالبا ما يبدأ رواد الأعمال المبتدئين مشاريعهم بوضع خطة عمل لبداية فقط، لكنهم يتجاهلون مرحلة ما بعد إطلاق المشروع, وذلك يسبب الإحباط ومن ثم فشل المشروع, لذلك يجب وضع خطة عمل طويلة المدى وتكون شاملة جميع المناحي, فإن هذا سيساعدك على نمو مشروعك الناشئ وتجنب تعرضه للفشل.

ومن أهم النقاط التي يجب التركيز عليها عند بدء مشروعك, نوع الزبائن الذين ستتعامل معهم مستقبلا, كيفية تجاوز العقبات المالية والإدارية، وكيفية تحديد الأسعار، وكيفية التعامل مع المشاكل والعقبات المحتملة، وغيرها.سو

2- غياب مؤشرات الأداء:

تعتبر مؤشرات الأداء هي مقاييس لأداء المشروع وتوضح مدى نمو المشروع بمرور الوقت، حيث يجعل رائد الأعمال على دراية عما إذا كان يسير في الإتجاه الصحيح نحو تحقيق الأهداف أم يحتاج إلى إجراء بعض التعديلات من أجل تطوير وتحسين المشروع، ويتم استخدام مقاييس الأداء في التعرف على أداء كافة جوانب المشروع مثل أداء التسويق أو المبيعات أو خدمة العملاء، حيث أن مؤشرات الأداء توفر صورة شاملة عن أداء المشروع بالكامل.

ويجب على رواد الأعمال أن يضعوا مؤشرات أداء صحيحة ودقيقة للمشروع بحيث تعكس أداء المشروع بوضوح وتكشف مدى التقدم نحو تحقيق الأهداف، فإن المؤشرات الصحيحة ستساعدك بشكل كبير على تحقيق أهداف المشروع ومدى النمو والتقدم الذي حققه المشروع.

3- عدم التأقلم مع التغيرات الطارئة:

تتعرض العديد من الشركات الناشئة للفشل وقد يصل الأمر إلى غلق أبوابها بسبب عدم قدرة أصحابها على التكيف مع التغيرات التي تطرأ على الشركة, وخاصة مع نمو الشركة وزيادة المسؤوليات, لذلك يجب ان يمتلك رائد الأعمال القدرة على التخطيط والتكيف مع أي تغيير يحدث بالسوق, ويكون لديه القدرة على التحسين المستمر في أداء المشروع تحقيق الأهداف المنشودة.

4- الإهتمام بالمال وإهمال العميل:

لاشك أن معظم رواد الأعمال المبتدئين يريدون الربح السريع ولا يهتمون بإرضاء العملاء وجودة المنتج ومدى استحسانه من جانب الزبائن، ويعد التركيز على الربح وإهمال الزبائن من أبرز أسباب فشل المشاريع الناشئة، لذلك احرص على جودة المنتج وإرضاء الزبون, ويجب معرف أن رضا الزبون عن المنتج سيساعد على جلب زبائن جدد, لأنه في حالة رضا العميل عن منتجك سوف يحدث أصدقائه عن المنتج وسوف يعود للشراء منك مرة أخرى.

5- قرارات التوظيف الخاطئة:

لاشك أن الإدارة الجيدة أمر ضروري من أجل نجاح مشروعك الناشئ, ومن الجدير بالذكر أن أغلب رواد الأعمال المبتدئين لا يهتمون بالإدارة بشكل كبير، غالبا يعتقدون أنه بمجرد إطلاقك المشروع أصبحوا مديرين, ولكن يجب أن يكون رائد الأعمال على دراية تامة بأساسيات الإدارة بحيث يكون قادر على إدارة المشروع بشكل جيد.

ويراعى العناية وتحري الدقة عند اختيار الأشخاص الذين سيعملون معك بالمشروع، بحيث يتم تعيين أشخاص مؤهلين ويمتلكون المهارات التي من شأنها المساهمة في إنجاح مشروعك وهذا بالتحديد ما تحرص منصة نفذلي على توفيره لك , فنحن نحرص على ان نوفر لك اشخاص مبدعين من شتى بقاع الوطن العربي لمساعدتك في انجاز أعمالك

6- تجاهل الجانب القانوني للمشروع:

فمن الضروري أن أن يسأل رائد الأعمال الناشئ قبل اطلاق المشروع الجديد عن مدى قانونية المنتج ومعرفة المسؤوليات القانونية التي يتحملها صاحب مشروع ومعرفة الضرائب التي سيتم دفعها للدولة، فإن عدد كبير من رواد الأعمال يتجاهلون القوانين  حتى يصطدمون في المستقبل مع أحد المسؤولين في الحكومة, لذلك ننصحك عزيزي القارئ بالإستشارة القانونية قبل بدء مشروعك ويمكنك الإستعانة بأحد خبراء القانون لكي يوضح لك كافة هذه الأمور بوضوح.

7- محاولة تقليد الآخرين:

يقوم بعض رواد الأعمال بتقليد الأخرين حيث يقلدون فكرة اعتقادا منهم بأن نجاح تلك الفكرة لدى البعض أي أنه حتما سينجحون أيضا، لكن هذا اعتقاد خاطئ تماما بل ويحد من قدرة رواد الأعمال الناشئين على الإبداع والتفكير في مشاريع مناسبة له بشكل أكبر، ويؤدي تنفيذها إلى تحقيق نجاح أكبر.

يجب على رائد الأعمال المبتدئ أن يحسن اختيار فكرة مشروعه بحيث تكون مختلفة، ويفضل تقديم منتج جديد غير متوافر بالسوق، ويكمن الهدف من ذلك في أن تكون نفسك بدون تقليد الأخرين، وذلك بالطبع سيؤثر على صورة مشروعك لدى العملاء والمنافسين.

8- سوء إدارة الموارد:

غالبا ما تكون الموارد محدودة في المشاريع الناشة, لذلك يجب استخدامها بأفضل شكل ممكن بحيث لا يتم إهدارها في أمور غير مهمة، حيث أن إهدار الموارد يمثل خطورة على مستقبل أي شركة ناشئة, لذلك كن حريص على حساب كافة النفقات ومعرفة العائد منها, ويمكنك قراءة الكتب في مجالات الإدارة المالية وإدارة الموارد فإن ذلك سيساعد على إنجاح مشروعك الناشئ.

9- التوقف عن التعلم:

غالبا ما يتوقف الأشخاص عن التعلم بعد حصولهم على الشهادات أو الدرجات العلمية, ولكن يجب الإستمرار في التعلم والحرص على كسب مهارات جديدة لكي تتعامل بإحترافية مع متغيرات السوق، فإن من أبرز مميزات رائد الأعمال الناجح هي المعرفة الواسعة, لذلك يجب تعلم كل جديد وخاصة التعلم من رواد الأعمال المخضرمين, ويمكنك قراءة العديد من كتب في التسويق أو المحاسبة أو الإقتصاد أو الإدارة أو التنمية البشرية، فإن المعرفة بهذه المجالات سيساعد بشكل كبير على نمو المشروع وتحقيق الأهداف المرجوة، ومن باب التعلم لا تضيع على نفسك فرصة التعرف على 11 خطأ تسوقيا يقع فيه أغلب المقبلين على مجال التسويق الألكتروني و تعلم الحلول لهذه الأخطاء في مجال التسويق و هو ما سوف نتحدث عنه في الفقرة التالية.

10- إهمال عنصر التسويق: 

يعتبر التسويق أهم العوامل التي تؤدي إلى نجاح أي شروع ناشئ, ومن الضروري معرفة أن المنتج الجيد والسعر المناسب غير كافيان لبيع المنتج, حيث أنه بدون التسويق الجيد لن تحقق مبيعات وبالتالي لن ينجح المنتج في السوق, لذلك يجب على رائد الأعمال أن يضع خطة تسويقية تساعده على تسويق المنتجات بشكل جيد، ويمكنك عزيزي القارئ الإستعانة بوسائل التواصل الإجتماعي أو البريد الإلكتروني وغيرها من طرق التسويق منخفضة التكلفة.

ويراعى التسويق للمنتج قبل إطلاقه في السوق فإنه سياسة تنتهجها الشركات الكبري في تسويق منتجاتها, بحيث تضمن انتظار العملاء لطرح المنتج في الأسواق, فإن هذا الأمر سيساعد على نمو شركتك الناشئة بشكل أسرع.

الخلاصة : 

وفي النهاية، لاشك أن كل رائد أعمال يسعى لإنجاح مشروعه الناشئ خلال أقصر مدة ممكنة, ولكن هذا الأمر قد يتسبب في التعرض إلى أخطاء شائعة يرتكبها رواد الأعمال المبتدئين والتي قد تسبب في عدم نجاح المشروع, لذلك يجب على رائد الأعمال الناشئ أن يركز على تفادي الأخطاء الشائعة, والإستفادة من نصائح رواد الأعمال المخضرمين, والتركيز على جودة المنتج أو الخدمات المقدمة للزبائن, وعدم السماح للفشل بأن يجعلك تستسلم في بداية الطريق.

المصادر

[ 2 , 1 ]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

sixteen + 13 =

زر الذهاب إلى الأعلى