ريادة الأعمالنصائح

كيف تختار اسم مشروع مميز مثلما فعلت أشهر 5 علامات تجارية؟

غالبًا ما يكون اسم علامتك التجارية (نشاطك التجاري) هو العنصر الأول الذي يتعرض له عملائك. ولذلك عليك البحث عن اسم مشروع مميز لعملك التجاري.

من المهم أن يكون لديك اسم مشروع مميزًا وأصليًا وسهل التذكر حتى لا يُنسى، وذلك حتى يتردد صداه مع جمهورك المستهدف ويظل عالقًا في أذهانهم.

كل ذلك من أجل بناء الثقة مع عملائك والمحافظة عليهم، وابقائهم على صلة بتطور شركتك.

بعبارة أخرى، يعد الاسم التجاري القوي أمرًا حيويًا لتأسيس سمعة قوية للعلامة التجارية. ومن لا يريد ذلك؟

لكن قبل الدخول في أي تفاصيل، يجب ان اخبرك شيئًا مهمًا في البداية.

وهو، هل تعرف ما هو الغرض من اختيار اسم مشروع مميز؟

الغرض من اختيار اسم مشروع مميز ببساطة هو ان يكون له معنى محدد. وهذا المعنى يجب ان يصل بشكل واضح إلى جمهورك المستهدف الذي تتحدث إليه.

وهذا شيء مهم يجب عليك وضعه أمامك عندما تبدأ في اختيار اسم مشروعك.

ولكي تقوم بفعل هذه الخطوة بشكل فعّال. عليك ان تسأل نفسك من هو جمهورك المستهدف وما الذي يقدمه مشروعك لهم.

وهذا لأن مهمة اختيار اسم مشروع مميز ليست قائمة على الابداع في شكل الاسم فقط. بل أيضًا في توصيل رسالة مشروعك الرئيسية إلى جمهورك المستهدف الذي تتحدث إليه.

ولكي أساعدك على اختيار اسم مشروع مميز. سأخبرك كيف قامت أشهر 5 علامات تجارية باختيار اسمائها.

1- نايك – Nike

لماذا سميت نايك بهذا الاسم؟

في الحقيقة انها قصة مثيرة للاهتمام، سأخبرك بها الآن.

عندما تم تأسيس الشركة كانت تحمل اسم Blue Ribbon – الشريط الأزرق – والذي قام بتأسيسها هو مدرب الجري الأسطوري بيل باورمان وتلميذه فيل نايت. والاثنان كان لديهم شغف كبير حول ايجاد طرق جديدة ومبتكرة لتحسين كفاءة الجري بشكل أكثر فعّالية. وذلك من خلال تصميم حذاء للجري أفضل من الأحذية التي كانت توجد في وقتهما. وهدفهما هو ان يكون حذاء الجري الأكثر شهرة في العالم.

اسم مشروع مميز

عندما كان نايت في العشرينات من عمره سافر في جولة حول العالم بحثًا عن الإلهام والثقافة والمغامرة. وبالفعل حصل على هذا الإلهام عندما رأى تمثال نايكي – إلهة النصر اليونانية المجنحة – وبعد سنوات طويلة عندما كان الفريق يريد تغيير اسم Blue Ribbon واختيار اسم مشروع مميز أكثر من الاسم القديم. اقترح جونسون – زميله في الفريق – ان يغيروا الاسم لـ Nike، لكن نايت لم يعجبه الاسم عندما سمعه للمرة الاولى. واقترح بدلاً منه اسم Dimension6، لكن لم يكن لديهم الكثير من الوقت من أجل اختيار اسم، وكان الموعد النهائي لاختيار الاسم الجديد في اليوم التالي الساعة 9 صباحًا. أدى ذلك في النهاية إلى اختيار اسم Nike، ومن هنا ولدت ماركة Nike المشهورة عالميًا.

 ولكن لما اختاروا اسم Nike في النهاية؟

 لأن اسم Nike يقوم بتوصيل الرسالة الخاصة بالعلامة التجارية، وهي النصر.

مهمة Nike هي انهم يريدون اخبار الجمهور المستهدف ان أحذية Nike ستساعدهم في ان يصبحوا رياضيين أكثر كفاءة من اجل تحقيق النصر الذي يسعون له.

وهذا هو ما تفعله شركة Nike في جميع حمالاتها الاعلانية. تعمل على توصيل مفهوم النصر بأشكال دعائية مختلفة من أجل تعزيز هذا المعنى في ذهن الجمهور المستهدف بشكل أعمق.

2- أبل – Apple

عادة ما تعاني الشركات الناشئة في البداية عند اختيار اسم مشروع مميز. بينما في بعض الأحيان قد يأتي الإلهام من أبسط الأشياء.

وفقًا لـ والتر إيزاكسون – كاتب السيرة الذاتية الخاصة بستيف جوبز – كان ستيف جوبز يزور مزرعة تفاح أثناء اتباع نظام غذائي قائم على الفواكه عندما خطرت له فكرة ان الفاكهة الشائعة – التفاح – يمكن أن توفر اسمًا ممتعًا وسهل التذكر لشركة كمبيوتر.

لكن لماذا وقع الاختيار على اسم أبل – تفاحة؟

السبب الذي يجعل من أبل اسم مشروع مميز ببساطة هو ان الاسم كان قصيرًا وجذابًا وغير مخيف ومن السهل تحويله إلى شعار. وحقيقة أن الاسم لا علاقة له بأجهزة الكمبيوتر جعلته يبرز من برودة عالم تكنولوجيا المعلومات – على عكس الأسماء الأخرى التي كان ستيف جوبز يفكر فيها في ذلك الوقت، مثل اسم Executex.

اسم مشروع مميز

وكون كلمة ”أبل – تفاحة“ جزءًا من المفردات الموجودة لدى العديد من الأشخاص قد خلق أيضًا صدى شعريًا يستحضر الأحداث التي ربما لم يفكر فيها جوبز عندما كان في مزرعة الفاكهة تلك وجعله اسم مشروع مميز جدًا. كشجرة المعرفة، وتفاحة نيوتن (التي كانت شعارًا مبكرًا لشركة أبل) ، وأيضًا ظهرت أسطورة حضرية مفادها أن العلامة التجارية سُميت تكريماً لآلان تورينج، الذي انتحر بقضم تفاحة مغطاة بالسيانيد.

وعلى الرغم من أن هذا الاسم قد أدى إلى ما يقرب من 30 عامًا من النزاعات مع شركة Apple Records بسبب حقوق الملكية. إلا أنه كان اسم مشروع مميزًا ومثاليًا ويستحق كل شيء في النهاية.

3- جوجل – Google

القصة الحقيقة وراء اسم شركة جوجل هي أكبر دليل على انه أحيانًا قد تظهر الأسماء الجيدة بالصدفة.

كان لاري بيدج وسيرجي برين قد اطلقا على محرك البحث الأول الخاص بهما اسم BackRub لأنه يقوم بتحليل الروابط الخلفية. ورغم ان الاسم قد بدا منطقيًا بالنسبة لهما إلا أنه قد يبدوا وكأنه جهاز تدليك لأي شخص آخر عندما يرى الاسم للمرة الاولى.

بعد ذلك ظهرت كلمات مثل Googolplex ثم Googol، وكلاهما ظهر لعدد مرات كبير جدًا أثناء جلسة العصف الذهني من أجل اختيار اسم مميز لمحرك البحث.

وبعدما تم اختيار googol في النهاية ليكون الاسم الرسمي لمحرك البحث. حدث خطأ في الإملاء عندما قام شون أندرسون – زميل تخرج في جامعة ستانفورد – بفحص ما إذا كان هذا النطاق متاحًا. وبالخطأ تحول الاسم من Googol إلى Google الذي أصبح منذ ذلك الحين فعلًا مستخدمًا في جميع أنحاء العالم – وهو البحث عن طريق محرك البحث جوجل.

اسم مشروع مميز

وهذا يلفت انتباهنا لشيء مهم، وهو ان اختيار اسم مشروع مميز ليس كل شيء في العلامة التجارية، نجاح الشركة في تقديم خدمات مميزة لعملائها هو السبب الرئيسي في جعل اسمها معلقًا في ذهنهم.

ولو لم تكن شركة جوجل مميزة في تقديم خدماتها، لما تمكنت من تحقيق هذا النجاح واصبح اسمها الآن من أشهر أسماء العلامات التجارية حول العالم.

بالتأكيد عندما تقوم باختيار اسم مشروع مميز عن منافسيك سيساعد هذا في نجاح مشروعك الجديد، لكنه ليس العامل الأساسي. وإنما أساس نجاح مشروعك هو مدى رضا عملائك عن الذي تقدمه لهم.

4- أمازون – Amazon

اختارت العديد من الشركات الأسماء التي تبدأ بالحرف ”A“ فقط لتظهر بالقرب من أعلى القوائم الأبجدية. سبب نجاح هذا الأمر بالنسبة إلى أمازون هو أن اختيار اسم مشروع مميز يدل على الضخامة حدد نطاق طموحها الذي كانت تريده لتصبح أكبر متجر على الإنترنت ولتخزين كل شيء تحت أشعة الشمس.

لقد كان من قبيل الصدفة السعيدة أن يكون هناك أيضًا حرف ”Z“ في الاسم. مما سمح للمصممين في Turner Duckworth بإنشاء شعار ابتسامة يربط بين الحرفين A و Z. مع إعادة التأكيد تمامًا على المفهوم الكامن وراء الاسم الذي يقول ان أمازون لديها كل شيء من الـ A إلى الـ Z.

قصة موقع أمازون

وقد كان Amazon.com يُطلق عليه تقريبًا اسم ”Cadabra“، كما هو الحال في ”abracadabra“. لكن سرعان ما أعاد المؤسس جيف بيزوس صياغة مفهوم الاسم عندما أخطأ محاميه في سماع الكلمة على أنها ”جثة“.

أطلق جيف بيزوس على الشركة اسم أمازون – النهر – لسببين:

الأول: لاقتراح اسم النطاق (تم إطلاق موقع Amazon.com مع شعار ”أكبر متجر للكتب على الأرض“).

والثاني: في ذلك الوقت، كانت قوائم مواقع الويب أبجدية.

5- ستاربكس – Starbucks

في أوائل السبعينيات، اجتمع زيف سيجل وجيري بالدوين وجوردون بوكر مع طموح مشترك فيما بينهم وهو تقديم أفضل قهوة إلى سياتل. وبعد ان اصبح لديهم رؤية واضحة للهدف الذي يسعون لتحقيقه. كانت الخطوة التالية هي اختيار اسم مشروع مميز للعلامة التجارية الخاصة بهم.

كان لديهم زميل يعمل في وكالة إعلانات، يعتقد أن الأسماء التي تبدأ بحرف ”st“ كانت أكثر قوة في ذلك الوقت. لذلك بدأ المؤسسون في عمل قائمة بالكلمات التي تبدأ بحرف ”st“ للحصول على بعض الأقترحات الجيدة ثم اختيار اسم مشروع مميز من بينها.

وأثناء هذه العميلة بدأ شخص ما بشكل عشوائي في عمل خريطة قديمة لسلسلة جبال قريبة. وفي وسط هذه العملية العشوائية قفز اسم مدينة التعدين المسماة ”Starbo“. وقد أثار هذا الاسم ذكرى ”Starbuck“ – رفيق ميلفيل الأول في قصة موبي ديك الشهيرة – في ذهن جوردون بوكر.

أشهر العلامات التجارية

موبي ديك لم يكن له أي علاقة بستاربكس بشكل مباشر؛ كان من قبيل الصدفة أن يبدو اسم مدينة التعدين ”Starbo“ قريب من اسم ”Starbuck“ في موبي ديك.

كما رأيت، في بعض الأوقات ليس من السيء التفكير في الاسماء الشهيرة التي تتعرض لها في الأفلام أو الكتب أو أي مكان أخر، فربما تساعدك هذه الاسماء على ابتكار اسم مشروع مميز كما حدث مع مؤسسي ستاربكس.

الخلاصة

يخبرنا التاريخ أن اختيار اسم مشروع مميز ودائم نادرًا ما يكون عملاً سهلاً، وغالبًا ما يستغرق الأمر دقائق أو أكثر للقيام بذلك بشكل صحيح.

ومع ذلك، عندما تبذل أقصى جهد لديك لفعل ذلك بشكل صحيح، فإنك ستعثر على اسم مشروع مميز لعلامتك التجارية في النهاية.

مقالات ذات صلة: 9 نصائح لاختيار اسم مشروع مميز.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى