القائمة

أهم أدوات تطوير تطبيقات الويب

بينما يهتم مجال Frontend Web Development بتصميم واجهة المستخدم لموقع الويب باستخدام تقنيات الويب مثل HTML و CSS و JavaScript وما إلى ذلك – يعد تطوير الويب الخلفي (Backend Web Development) أو يمكنك القول تطوير جانب الخادم – Server-Side مسؤولاً عن الأداء المناسب لـ موقع الكتروني. لذلك تحتاج إلى أدوات تطوير تطبيقات الويب المناسبة.

بعبارة بسيطة، عندما تزور موقعًا للتجارة الإلكترونية، فقد تم إنشاء التخطيط والتصميم الجذاب لموقع الويب الذي تراه على جهازك بالفعل بواسطة مطوري Frontend ولكن عند تسجيل الدخول إلى حسابك، إضافة العناصر المطلوبة في عربة التسوق، والدفع – كل هذه الوظائف من جانب الخادم تأتي ضمن تطوير الخلفية الخاصة بموقع الويب (Backend).

على الأرجح، بعد قراءة السيناريو المذكور أعلاه، كنت ستفهم أن تطوير الواجهة الخلفية أصعب نسبيًا من تطوير الواجهة الأمامية. إنه بالفعل مجال أوسع بكثير مما يبدو. ومع ذلك، يمكن أن تصبح الأمور مريحة بعض الشيء وأسهل لمطور تطبيقات الويب المحترف إذا اختاروا المجموعة المناسبة من أدوات تطوير تطبيقات الويب المتاحة في عالم التكنولوجيا.

أدوات تطوير تطبيقات الويب هي لغات البرمجة، واطارات العمل، وأنظمة إدارة قواعد البيانات، وخوادم الويب، وأدوات الاختبار والنشر، والعديد من الأدوات الأخرى.

ما هو تطوير الواجهة الخلفية (back-end development)؟

التطوير الخلفي لمواقع الوييب هو ذلك الجزء الغامض والمراوغ من تطبيق الويب الذي يظل غير مرئي. يحمل كل تطبيق مهم ولكنه معقد رمز واجهة غير مستخدم (non-user interface) أكثر من رمز واجهة المستخدم (ser-interface code).

يحدد كود واجهة المستخدم (user-interface code) جزء التطوير الأمامي (front-end development) للتطبيق المرتبط بالتفاعل المباشر مع المستخدم.

يحتوي رمز واجهة غير المستخدم على منطق متنوع يحدث في الخلفية الخاصة بموقع الويب، بما في ذلك تخزين البيانات واسترجاعها وقواعد العمل والحساب المنطقي (logic calculation). يحدث هذا الأمر برمته خلف الكواليس، ومطور الواجهة الخلفية (back-end developer) يجعل كل هذا يحدث.

مطور الواجهة الخلفية سيهتم بشكل كبير ببناء منطق وراء التطبيق الذي يعمل عليه باستخدام أدوات تطوير تطبيقات الويب. يتحمل مطورو الواجهة الأمامية مسؤولية بناء واجهة المستخدم، ويتعين على مطوري الواجهة الخلفية كتابة الأكواد التي تجعل كل شيء يعمل.

يقوم المطورون بتصميم بنية النظام (architecture of the system) وحل المشكلات وتنفيذ الخوارزميات (implement algorithms). ببساطة، يتضمن التطوير الواجهة الخلفية كتابة تعليمات برمجية غير مرئية بشكل مباشر.

ما هي مزايا تطوير الواجهة الخلفية؟

في الوقت الحاضر، تنشر الشركات تطبيقات الويب والمواقع الإلكترونية في مجموعة من البيئات. يصبح هذا مناسبًا مع استخدام خدمات التطوير الخلفية لمواقع الويب.

يلعب التطوير الخلفي دورًا حيويًا في عملية تطوير البرامج (software development process) من خلال السماح بتشغيل البرامج في بيئات مختلفة (run in different environments).

علاوة على ذلك، تسترد عمليات تقنية التطوير الخلفية وتنقل كل التفاصيل التي يرسلها المستخدم في المستودعات إلى واجهة الويب للحصول على عرض أفضل للتطبيق. وبالتالي، تعمل الواجهة الخلفية كإطار عمل لموقع الويب وتمكن من مشاركة المعرفة بسرعة.

تحتوي الواجهة الخلفية لموقع الويب على منطق التطبيق الذي يقوم بمعالجة البيانات المجدولة المطلوبة (scheduled data processing) من قبل كل مؤسسة، إلى جانب اقتران البنية التحتية للتطبيق (app’s infrastructure) ومكونات النطاق (domain components).

أخيرًا، تضيف تقنية الواجهة الخلفية وظائف (functionality) إلى الجزء الخاص بتطوير الواجهة الأمامية لموقع الويب. ستعتمد واجهة المستخدم وإمكانية الوصول لموقع الويب تمامًا على مدى نجاح أداء الواجهة الخلفية. لذلك، بدون تقنية خلفية مناسبة، لن يعمل أي موقع ويب بسهولة.

الآن، دعنا نبدأ مع أفضل أدوات تطوير تطبيقات الويب لمطوري الويب المحترفين عبر الإنترنت:

لغات البرمجة (Programming Languages)

1. PHP

PHP، اختصار لـ Hypertext Preprocessor، هي لغة برمجة نصية من جانب الخادم وهي واحدة من أكثر لغات البرمجة استخدامًا لتطوير الويب الخلفي. يمكننا التحقق من صحة هذا البيان بإعلامك بأن منصات مثل Wikipedia و WordPress و Facebook وغيرها الكثير تعتمد على PHP.

تُفضل هذه اللغة المعينة لتطوير الويب بسبب العديد من الأسباب البارزة مثل التوافق عبر الأنظمة الأساسية وميزات OOPs والتكامل السهل مع HTML و CSS و JavaScript وما إلى ذلك، ودعم المجتمع الضخم والمرونة والأمان الأفضل وغير ذلك الكثير. لذلك تعد من أهم أدوات تطوير تطبيقات الويب.

بالإضافة إلى ذلك، فإن اللغة سهلة التعلم والاستخدام. علاوة على ذلك، هناك العديد من أطر عمل PHP الشهيرة مثل Laravel و Symfony و CodeIgniter وما إلى ذلك التي يمكنك وضعها في الاعتبار خلال مسيرتك المهنية كمطور مواقع ويب.

2. بايثون – Python

واحدة من أشهر لغات وأدوات تطوير تطبيقات الويب، تحديدًا في الأوقات الحالية، هي Python. إنها لغة برمجة عالية المستوى للأغراض العامة تدعم نماذج برمجة متعددة مثل Object-Oriented و الإجرائي (Procedural) والوظيفي (Functional).

مواقع شهيرة مثل Instagram و Spotify و Google وما إلى ذلك هي بعض الأنظمة الأساسية الشائعة التي تستخدم Python في مجموعات التكنولوجيا الخاصة بها. توفر لك اللغة بعض الميزات الرائعة مثل دعم المكتبة الغني، والتكامل السهل مع اللغات الأخرى، ودعم برمجة واجهة المستخدم الرسومية، والتوافق مع التقنيات الشائعة.

تمتلك Python بنية بسيطة للغاية وتأتي بجوانب أفضل لقراءة التعليمات البرمجية التي تجعلها لاحقًا من السهل التعلم والاستخدام. العديد من أطر عمل ويب Python الشائعة التي يمكنك أخذها في الاعتبار هي Django و Flask وما إلى ذلك.

3. جافا سكريبت – JavaScript

لغة JavaScript، غالبًا ما يتم اختصارها JS، هي لغة برمجة تعد إحدى التقنيات الأساسية لشبكة الويب العالمية (World Wide Web)، جنبًا إلى جنب مع HTML و CSS. وتعد من أهم أدوات تطوير تطبيقات الويب. أكثر من 97٪ من مواقع الويب تستخدم JavaScript على جانب العميل (client-side) لسلوك صفحات الويب (web page behavior)، وغالبًا ما تتضمن مكتبات تابعة لجهات خارجية (third-party libraries).

لا تحتاج JavaScript إلى مقدمة كبيرة لدورها الواسع في تطوير الويب. إنها في الواقع إحدى الوحدات الأساسية لتطوير مواقع الويب إلى جانب HTML و CSS. يتم تفضيل اللغة من قبل عدد كبير من المطورين في مجال تطوير مواقع الويب، وهي تحتل المرتبة الأولى أيضًا في العديد من المؤشرات الشهيرة لأفضل لغات البرمجة.

بصرف النظر عن تطوير مواقع الويب، يمكن أيضًا استخدام اللغة لتطوير الألعاب، وتطوير تطبيقات الهاتف المحمول، وما إلى ذلك. بعض الميزات الكبيرة لهذه اللغة المعينة هي – ضرورة ومنظومة (Imperative & Structured)، وخفيفة الوزن، ودعم البرمجة الموجهة للكائنات (Object-oriented Programming Support).

والنظام الأساسي المستقل، والكثير من المميزات الأخرى. أفضل جزء أيضًا هو أنه يمكن استخدام JavaScript لكل من – تطوير الواجهة الأمامي (Frontend Development) وتطوير الواجهة الخلفية (Backend Development).

إطارات العمل (Frameworks)

4. Laravel

Laravel هو أحد أكثر أطر PHP شيوعًا والمتوفر في عالم التكنولوجيا ومن أهم أدوات تطوير تطبيقات الويب. يتبع إطار عمل الويب مفتوح المصدر هذا النمط المعماري (Model-View-Controller (MVC ويوفر لك العديد من الميزات الغنية مثل أداة سطر أوامر مضمنة (built-in command-line) تسمى Artisan، والمكتبات المعيارية (Modular libraries) والموجهة مسبقًا (pre-installed Object-Oriented).

Eloquent ORM (رسم خرائط العلاقات للكائن – Object Relational Mapping) ومحرك القوالب (Template Engine) وغيرها الكثير.

علاوة على ذلك، يستفيدك إطار العمل من أدوات متنوعة لمهام معينة مثل حقن التبعية (dependency injection)، واختبار الوحدة (unit testing)، وما إلى ذلك.

تشتمل الحزم الجاهزة للاستخدام التي يوفرها Laravel على Cashier لإدارة خدمات فواتير الاشتراك، Envoy الذي يوفر بنية نظيفة وأقل حدًا لتعريف المهام المشتركة التي تقوم بتشغيلها على خوادمك البعيدة (remote servers).

كما يوجد أيضًا Socialite للآلية المبسطة لمصادقة OAuth مع مزودي الخدمة مثل Facebook و GitHub و Google وما إلى ذلك ومختلف الآخرين.

5. Django

Django هو إطار عمل ويب مفتوح المصدر قائم على Python يسمح لك بتطوير الويب بشكل أكثر كفاءة وبدون أي متاعب. يعد من أهم أدوات تطوير تطبيقات الويب. يتبع Django النمط المعماري لعرض القوالب (MTV). السبب وراء الشعبية الهائلة والطلب على هذا الإطار المحدد هو بعض ميزاته الملحوظة مثل القابلية للتوسعة والتطور السريع وقابلية التوسع والأمن والمجتمع الواسع وغير ذلك الكثير.

تستخدم الشركات Django للعديد من مجالات تطوير الويب المتميزة مثل منصات التواصل الاجتماعي ومنصات الحوسبة العلمية وأنظمة إدارة المحتوى وغيرها من المجالات المختلفة. بعض المواقع الشعبية التي تستخدم Django هي – Instagram، و Mozilla، و Pinterest، وما إلى ذلك.

إذا كنت ترغب في الدخول في تطوير الويب باستخدام Python – يمكنك بالتأكيد تجربتها على Django.

قواعد بيانات (Databases)

6. MongoDB

MongoDB هي قاعدة بيانات مجانية ومفتوحة المصدر موجهة نحو المستندات وتحظى بشعبية كبيرة بين مطوري الويب. تعد من أهم أدوات تطوير تطبيقات الويب. تستخدم قاعدة بيانات NoSQL مستندات شبيهة بـ JSON مع مخططات اختيارية لتخزين واسترجاع البيانات وتأتي مع مرونة تشتد الحاجة إليها في عملية تطوير مواقع الويب. 

يوفر لك MongoDB العديد من الميزات البارزة مثل الاستعلامات المخصصة (Ad-hoc queries)، والفهرسة (Indexing)، والنسخ المتماثل (Replication)، وموازنة التحميل (Load Balancing)، وتخزين الملفات (File Storage)، والتجميع (Aggregation)، والمعاملات (Transactions)، وما إلى ذلك.

بالإضافة إلى ذلك، تعد جوانب الأمان واستعادة البيانات (data recovery) لقاعدة البيانات هذه أفضل تمامًا مقارنة بالعديد من العناصر الأخرى في أنظمة إدارة قواعد البيانات. كما ان MongoDB متوافق مع العديد من لغات البرمجة القياسية مثل C++ / C و Java و PHP و Python و Ruby والعديد من اللغات الأخرى.

7. MySQL

MySQL هو نظام آخر مفتوح المصدر لإدارة قواعد البيانات والعلاقات بينها. ويعد من أشهر أدوات تطوير تطبيقات الويب. يستخدم على نطاق واسع للتطبيقات المستندة إلى الويب. إنها قاعدة بيانات سريعة وعالية الأداء توفر قابلية تطوير وقابلية استخدام وموثوقية أفضل.

أيضًا، توفر MySQL توافقًا عبر الأنظمة الأساسية (cross-platform compatibility)، ودعمًا قويًا للفهرسة (indexing support)، ودعم SSL للاتصالات الآمنة، وتشفير قوي للبيانات ودقتها (data encryption)، ودعم النسخ المتماثل المدمج (built-in replication)، والعديد من الميزات الأخرى.

وفي الوقت نفسه، يمكن أن تعمل MySQL على أنظمة تشغيل مختلفة ومتوافقة مع العديد من اللغات الشائعة مثل PHP و Java وما إلى ذلك. أيضًا هذا الإطار الخاص – MySQL – يتم استخدامه من قبل العديد من مواقع الويب الشهيرة مثل Flickr و Twitter و Facebook، Drupal، Joomla، وغيرها الكثير.

قاعدة بيانات للانترنت (Web Server)

8. Apache

إن Apache، أو يمكنك أن تقول Apache HTTP Server، هو خادم ويب مفتوح المصدر عبر الأنظمة الأساسية تم تطويره بواسطة Apache Software Foundation. إنه أحد خوادم الويب الرائدة. لذلك يعد من أشهر أدوات تطوير تطبيقات الويب. ويمكنك فهمه من خلال حقيقة أن ما يقرب من نصف جميع مواقع الويب في جميع أنحاء العالم يتم تشغيلها بواسطة Apache.

هناك العديد من الميزات الجديرة بالاهتمام التي تأتي مع Apache مثل الوحدات الديناميكية القابلة للتحميل (Loadable Dynamic Modules)، وأنماط معالجة الطلبات المتعددة (Multiple Request Processing)، ودعم CGI، وتتبع المستخدم والجلسة (User and Session tracking)، وعروض الحالة في الوقت الفعلي (Real-time status views)، ودعم XML و FTP، والعديد من الميزات الأخرى.

أيضًا، خادم الويب Apache متوافق إلى حد كبير مع جميع أنظمة التشغيل تقريبًا مثل Linux و macOS و Windows وما إلى ذلك.

9. NGINX

NGINX هو خادم ويب آخر مفتوح المصدر يتم استخدامه أيضًا للوكيل العكسي (reverse proxying). وموازنة التحميل (load balancing) والتخزين المؤقت (caching). ووكلاء البريد (mail proxying) والمزيد. لذلك يعد من أهم أدوات تطوير تطبيقات الويب.

وهي تستخدم نهجًا غير متزامن مدفوعًا بالأحداث (asynchronous event-driven) للتعامل مع الطلبات. وبالتالي توفر البنية المعيارية (event-driven architecture) التي تعتمد على الأحداث أداءً متوقعًا أكثر في ظل الأحمال العالية.

بعض الميزات الجيدة لخادم الويب NGINX هي التعامل مع الملفات الثابتة (static files) والفهرسة التلقائية (auto-indexing). ومتوافقة مع IPv6، وإعادة كتابة عنوان URL وإعادة التوجيه (URL rewriting & redirection).

العديد من الميزات الإضافية مثل موازنة التحميل المتقدمة (advanced load balancing)، واستمرار الجلسة على أساس ملفات تعريف الارتباط (session persistence based on cookies). يتم تضمين Cache Purging API. وما إلى ذلك في NGINX Plus. Dropbox و Netflix و WordPress.com وهي بعض الأنظمة الأساسية الشائعة التي تستخدم NGINX.

10. Docker

Docker هي بالفعل أكثر أداة موصى بها لجميع المطورين وتعد من أهم أدوات تطوير تطبيقات الويب. إنها منصة حاوية (containerization platform) تسمح لك بإنشاء ونشر وتشغيل التطبيقات دون أي متاعب بمساعدة الحاويات (containers).

يعمل Docker على تعزيزك ببيئة متسقة ومعزولة وهو مسؤول عن عزل وفصل تطبيقاتك ومواردك بطريقة تجعل كل حاوية قادرة على الوصول إلى جميع الموارد المطلوبة دون إزعاج أو الاعتماد على حاوية أخرى.

بعض المزايا المهمة الأخرى لاستخدام Docker هي. النشر السريع للتطبيق (Rapid Application Deployment)، وقابلية التوسع والمرونة (Scalability & Flexibility). ونظام التحكم في الإصدار المدمج (In-Built Version Control System)، والأمان والفعالية من حيث التكلفة (Security & Cost-Effective)، والعديد من المزايا الأخرى.

11. Postman

عند الحديث عن Postman. فهي أداة واجهة برمجة التطبيقات (API) التي تسمح لك ببناء واختبار وتعديل واجهات برمجة التطبيقات (APIs) بشكل ملائم وفعال (conveniently and efficiently). ولذلك تعد من أهم أدوات تطوير تطبيقات الويب.

يتم استخدامه من قبل ملايين المطورين في جميع أنحاء العالم لجعل عملية إنشاء واجهة برمجة التطبيقات أكثر سهولة وبساطة. يوفر لك Postman العديد من المزايا الإضافية مثل دعم طرق HTTP المختلفة. وتحويل API إلى الكود، وحفظ التقدم (saving progress)، وتحويل API إلى رمز للغات مختلفة. وغير ذلك الكثير.

أيضًا، مع Postman، يمكنك أتمتة الاختبارات اليدوية (automate manual tests) ودمجها في خط أنابيب CI / CD. بحيث لا تؤدي أي تغييرات في الكود إلى تعطيل واجهة برمجة التطبيقات في الإنتاج (API in production).

12. جيرا – Jira

أداة أخرى يمكنك التفكير فيها لجعل عملية تطوير الويب أكثر سلاسة وطلاقة هي Jira. جيرا عبارة عن نظام أساسي لإدارة المشاريع (project management platform) يستخدم مهام سير عمل كانبان (kanban) وسكروم (scrum) لإدارة المشاريع. ولهذا السبب تعد من أهم أدوات تطوير تطبيقات الويب.

يساعدك على التخطيط والتتبع والقيام بعمل التقرير لتطوير المشاريع الرشيقة (agile projects) بشكل ملائم. أيضًا، يمكنك الوصول إلى العديد من التقارير المتقدمة مع رؤى في الوقت الفعلي (real-time) وقابلة للتنفيذ (actionable insights).

علاوة على ذلك، عليك أن تعرف أن Jira قابلة للتخصيص إلى حد كبير مقارنة بأدوات إدارة المشاريع الأخرى. بخلاف ذلك، يمكنك استكشاف محرك الأتمتة (Jira’s automation engine) في Jira والذي يسمح لك بأتمتة المهام والعمليات دون أي متاعب.

الخلاصة

إذن، لديك الآن صورة أوضح للواجهة الخلفية ومزاياها وإمكانيات كل أداة من أدوات تطوير تطبيقات الويب.

هذه قائمة طويلة من أدوات تطوير تطبيقات الويب التي يجب أن يتم تجهيز كل مطور تطبيقات ويب بها. ستجد الأدوات المنتشرة بشكل شائع في هذا المقال. لكن القائمة لا تنتهي هنا. هناك أدوات تطوير خلفية أخرى لا تقل أهمية، ويمكنك استكشافها جميعًا كمطور تطبيقات ويب محترف عبر استمرارك في التعلم.

اترك تعليقاً

بطاقة الموضوع
تاريخ النشر
التعليقات
كاتب الموضوع
خالد علي
كاتب محتوى
منصة نفذلي هي منصة عربية تساعد رواد الأعمال وأصحاب المشاريع على الوصول إلى أفضل المستقلين المحترفين من مطوري المواقع، تطبيقات الجوال، مصممي الجرافيك والهوية البصرية، الموشن جرافيك، صناعة المحتوى الى محترفي التسويق الإلكتروني وغيرها من التخصصات في شتى المجالات، لتوظيفهم عن بعد وطلب خدماتهم بسهولة. كما تساعد المبدعين على تقديم خدماتهم وإنجاز المشاريع في التخصصات السابقة مع ضمان كامل حقوق الطرفين.
تابعنا