القائمة

دليلك الشامل لتصبح مطور مواقع ويب مميز

أضف تعليقك

يهدف الدليل الوظيفي لمطور الويب الخاص بمنصة نفذلي للعمل الحر إلى مساعدتك على اتخاذ الخطوات الأولى نحو مهنة مربحة ولتصبح مطور مواقع ويب مميز في عملك.

يوفر هذا الدليل العملي نظرة عامة متعمقة على مهارات تطوير مواقع الويب التي يجب أن تتعلمها، وأفضل طرق التدريب على تطوير الويب لتحسين مهارات العمل لديك، والمسارات الوظيفية في تطوير الويب، وكيفية أن تصبح مطور ويب مميز في عملك.

لتصبح مطور ويب، يجب أن يكون لديك فهم جيد لـ HTML و CSS وجافا سكريبت. يوصى أيضًا بالتعرف على إطارات العمل الخاصة بـ CSS. سوف يمنحك تطوير مهارات تطوير مواقع الويب الأساسية هذه الأساس الجيد والمنطق للتواصل مع لغات البرمجة الخاصة بتطوير مواقع الويب.

كيف تصبح مطور ويب في 5 خطوات بسيطة؟

  1. تعلم أساسيات تطوير مواقع الويب
  2. اختر تخصصًا في تطوير مواقع الويب
  3. تعلم لغات البرمجة الرئيسية لتطوير مواقع الويب
  4. اعمل على مشاريع لتقوية مهارات تطوير مواقع الويب لديك
  5. بناء معرض أعمال مميز لإظهار قدرات تطوير مواقع الويب الخاصة بك

جدول المحتوى

1. تعلم أساسيات تطوير مواقع الويب

أفضل خطوة أولى لتصبح مطور ويب هي البدء في تعلم أساسيات تطوير الويب، بما في ذلك فهم HTML (لغة ترميز النص التشعبي) و CSS (أوراق الأنماط المتتالية) وجافا سكريبت.

يستخدم العديد من مطوري الويب الطموحين الآن دورات التدريب على الانترنت لتسريع عملية التعلم.

ازدهرت دروات تدريب المستجدين على تطوير المواقع لأنها شاملة ومركزة على النتائج والتوظيف – هدفها هو تطوير مهارات جاهزة للعمل بأكبر قدر ممكن من الكفاءة، مما يجعلها استثمارًا مجديًا بشكل متزايد لمطور ويب محتمل مثلك.

المزايا العملية لدورات تدريب المستجدين على تطوير المواقع على الانترنت تزداد وضوحًا وقوة بمرور الوقت.

وذلك لسبب واحد أساسي، يجذب مجال تطوير مواقع الويب بشكل طبيعي الأشخاص من جميع المجالات الأخرى، وكثير منهم يقومون بتحولات في منتصف حياتهم المهنية – الأشخاص الذين يمثل لهم هذا المسار الواضح والفعال لتوسيع المهارات أولوية قصوى بالنسبة لهم في العمل.

مطور ويب

علاوة على ذلك، فإن أصحاب العمل يقدّرون بشكل متزايد المهارات والخبرات على التعليم الجامعي، مما يضع أي شخص يمكنه إثبات قدراته على قدم المساواة مع المطورين الحاصلين على شهادة جامعية.

من المهم ملاحظة أن مطوري مواقع الويب – أكثر من معظم المجالات الأخرى – يجب أن يلتزموا بالتعلم المستمر للبقاء على اطلاع دائم بالتغييرات في مجال تطوير مواقع الويب ولغات البرمجة والأدوات والاتجاهات الحديثة في تطوير المواقع.

هذا يجعل إعادة التدريب في منتصف حياتك المهنية أمرًا ضروريًا سواء كان هذا هو مجال العمل الذي بدأت فيه أم لا.

2. اختر تخصصًا في تطوير مواقع الويب

بينما تستمر في تنمية مهاراتك في تطوير مواقع الويب، ستحتاج إلى اختيار مجال التخصص في عملك. ولكن ما هي أنواع تخصصات تطوير الويب؟ يتم تصنيف جميع مطوري الويب إلى ثلاثة أنواع رئيسية:

مطور الواجهة الأمامية (Front-End Developer)

يعمل مطور الواجهة الأمامية على ما يسمى ”جانب العميل/client-side“ في تطوير مواقع الويب، مما يعني أنه مسئول عن برمجة أي جزء من الموقع أو التطبيق يتفاعل معه المستخدمون. يمكن أن يشمل ذلك تخطيط الموقع وتصميمه وطريقة تفاعل المستخدمين معه مثل استخدام قوائم التسجيل والتصفح داخل الموقع بين الصفحات.

مطور الواجهة الخلفية (Back-End Developer)

يعمل مطور الواجهة الخلفية على ما يسمى”جانب الخادم/server-side“ في تطوير مواقع الويب. يركز هذا على طريقة عمل الموقع من الداخل ويمكن أن يتضمن طريقة برمجة وبناء قواعد البيانات والخوادم الخاصة بالموقع والشبكات والاستضافة.

مطور كامل (Full-Stack Developer)

المطور الكامل/Full-Stack يكون على دراية بالتطوير الأمامي والخلفي ويعمل مع كلا جانبي موقع الويب. يقوم وحده بأداء عمل مطور الواجهة الأمامية (Front-End Developer) ومطور الواجهة الخلفية (Back-End Developer) في تطوير مواقع الويب.

3. تعلم لغات البرمجة الأساسية لتطوير مواقع الويب

مهما كان مجال تركيزك في مجال تطوير مواقع الويب، ستحتاج إلى معرفة كيفية استخدام عدد قليل من لغات البرمجة المختلفة لتطوير وتصميم مواقع الويب. إذن، ما هي لغات البرمجة الأكثر شيوعًا؟

ثلاث عائلات من لغات البرمجة تشكل الأدوات الأساسية المشاركة في جميع جوانب تطوير مواقع الويب تقريبًا:

  • لغة ترميز النص التشعبي (HTML/Hypertext Markup Language)
  • أوراق الأنماط المتتالية (أCSS/Cascading Style Sheets)
  • جافا سكريبت/JavaScript

بالطبع، القائمة يمكن أن تطول – هذه مجرد البداية.

يعد تطوير مواقع الويب مجالًا متنوعًا لدرجة أن قائمة جميع المهام التي يمكن أن تتضمنها (وجميع لغات الترميز ولغات البرمجة التي قد تستخدمها لإنجازها) طويلة جدًا بحيث لا تناسب المساحة الخاصة بمقال بمثل هذا الحجم.

لحسن الحظ، بصفتك ستكون متخصصًا داخل مجال تطوير مواقع الويب، يمكنك العثور على أفضل ما يناسبك والتركيز عليه في عملك.

4. بناء مشاريع لتطوير مهارات مطور الويب الخاص بك

من خلال فهم أساسيات HTML و CSS وجافا سكريبت، وأساس جيد لمهارات برمجة مواقع الويب، فأنت على استعداد لبدء البناء.

كلما تقدمت في التدرب على برمجة مواقع الويب، ستكتسب خبرة باستخدام مجموعة متزايدة من مهارات تطوير مواقع الويب.

بعض هذه المهارات تقنية، أو مهارات ”صعبة“، مثل البرمجة باستخدام SQL أو Python، أو استخدام مكتبة وظائف jQuery لبرمجة أكثر كفاءة داخل موقع الويب، أو استخدام أدوات مثل Git للتحكم في الإصدار الخاص بالموقع.

مطور مواقع ويب

أفضل طريقة لتحسين مهارات تطوير الويب، هي ببساطة البدء في التدرب على استخدامها – فكلما زاد استخدامك لها، كنت مطور مواقع ويب أفضل.

هناك أيضًا عدد من مهارات تصميم الويب المفيدة لمطوري الويب، مع إدراك أن التصميم سريع الاستجابة ربما يكون الأكثر أهمية.

على الرغم من عدم تكليف مطوري الويب عادةً بتصميم الموقع بشكل عام، إلا أنه من المفيد للمطورين أيضًا أن يكون لديهم فهم قوي لمبادئ التصميم الشائعة.

يقوم مطورو الواجهة الأمامية، على وجه الخصوص، ببرمجة الشاشات التي يتفاعل معها المستخدمون – ويمكن أن يكونوا أكثر نجاحًا في تطوير مواقع الويب من خلال الفهم الجيد للتصميم الذي يركز على المستخدم.

5. بناء معرض أعمال مميز

معرض أعمال مطور الويب الجذاب التي يُظهر أقوى مهاراتك هي أفضل أداة لديك عند التقدم لوظائف ومشاريع تطوير مواقع الويب. هناك ثلاثة أشياء يجب وضعها في الاعتبار عند إنشاء معرض أعمال مميز ومعبر عن أهم قدراتك كمطور مواقع ويب.

1- تنوع الأعمال

يجب أن يتضمن معرض أعمالك مجموعة متنوعة من أعمال تطوير مواقع الويب. أنت لا ترغب في استخدام كل مشروع عملت عليه من قبل – يجب أن تكون محفظتك المهنية عبارة عن شريط مميز لا يوضح فقط أفضل أعمالك، بل يُظهر تعدد استخداماتك في مجال تطوير مواقع الويب.

تريد أن تكون انتقائيًا وأن تسلط الضوء على أفضل أعمالك، ولكن يجب أن يكون اختيارك متنوعًا بدرجة كافية بحيث يوضح فهمًا قويًا للعناصر المختلفة للوظيفة. عند التقدم لوظائف مطور الويب، أجرِ القليل من البحث في الشركة والدور الذي تتطلع إلى ملؤه – ثم حسِّن محفظتك أكثر، وحرر الأمثلة غير ذات الصلة وأبرز عملك الأكثر صلة.

2- إظهار مميزاتك

فكر فيما يجعلك أنت وعملك فريدًا من نوعه. أكد على مهارات تطوير مواقع الويب التي تجعلك متميزًا – ليس فقط في العمل الذي تدرجه في معرض أعمالك، ولكن في كيفية تقديمك وعرضك لأعمالك نفسها.

إذا كنت تتقدم لوظائف متعلقة بالتصميم، على سبيل المثال، يجب أن يتمتع موقع الويب الخاص بمحفظة أعمالك من خلال واجهة أمامية قوية وجذابة – تجربة مستخدم رائعة بواجهة جميلة.

وإذا كنت تتقدم لوظيفة مطور مواقع ويب، فتأكد من عرض أعمالك على موقع لا تشوبه شائبة. هذا يعني عدم وجود كود فوضوي أو مشاكل في سرعة استجابة الموقع.

تطوير المواقع

3- أظهر طريقة عملك

أظهر عمليتك المميزة لتطوير مواقع الويب. لا ينظر أصحاب العمل إلى جودة العمل الذي تنتجه فحسب، بل ينظرون أيضًا إلى كيفية التعامل مع المشكلات التي تواجهها خلال عملية تطوير المواقع.

لا تخف من شرح كل موقع عملت عليه كدراسة حالة جيدة لمعرض أعمالك، مع تقديم سرد لعملية تفكيرك والمشكلة التي كنت تحاول حلها من خلال المشروع.

إن إظهار الخلفية الجيدة حول كيفية إنشاء مشاريعك سيساعد مسؤولي التوظيف ومديري التوظيف على فهم طريقة عملك جيدًا، أخبرهم لما هذا الموقع الذي عملت عليه كان أكثر من مجرد عمل مستقل.

هذه أيضًا فرصة رائعة لإظهار مهارات التواصل والعمل الخاصة بك – وهي جزء مهم من التفوق في المنصب الذي يمكنك العمل به داخل مشاريع تطوير مواقع الويب.

هل تطوير مواقع الويب مجال سريع النمو؟

نعم، مجال تطوير مواقع الويب مزدهر. هناك أكثر من 1.3 مليون وظيفة مطور مواقع ويب متاحة في أمريكا الشمالية فقط، وتم إنشاء أكثر من 47000 وظيفة تطوير جديدة في العامين الماضيين.

ومن المتوقع أن ينمو السوق بنسبة 15٪ إضافية في السنوات الخمس المقبلة.

لهذه الأسباب، وجدت موندو أن ”Web Developer“ هو المسمى الوظيفي الأكثر طلبًا في مجال التكنولوجيا وواحد من الوظائف الأعلى أجراً حول العالم.

ما هو المطلوب لتصبح مطور ويب؟

إليك بعض الأشياء التي ستحتاج إلى تعلمها لتصبح مطور ويب محترف:

الأساسيات – Foundations

لتصبح مطور ويب، يجب أن تطور فهمًا شاملاً لكيفية عمل مواقع الويب. سيؤدي ذلك إلى تعميق معرفتك بـ HTML و CSS لبناء وتصميم صفحات ويب ثابتة وأكثر تقدمًا، وذلك باستخدام أطر عمل مثل Flexbox. سيساعدك هذا أيضًا على إنشاء ممارسات ومنطق جيد في حل المشكلات التي تواجهك ومعرفة مفاهيم البرمجة المتقدمة جيدًا.

أساسيات البرمجة – Programming Fundamentals

يجب أن تكون المعرفة التأسيسية لجافا سكريبت والبرمجة الموجهة للكائنات (OOP) نقطة انطلاق لمطوري الويب الطموحين مثلك، حيث ستعمل على تحسين قدرتك على كتابة الأكواد وبناء المكونات الخاصة بالمواقع بصورة قوية.

إطارات العمل في الواجهة الأمامية للموقع – Front-End Frameworks

من المهم لمطوري الويب الطموحين تعلم كيفية استخدام إطارات عمل قوية مثل React، وهو إطار عمل JavaScript، لبناء صفحات ويب معقدة وديناميكية وواجهات مستخدم على المستوى الاحترافي.

خوادم الويب – Web Servers

لكي تصبح مطور ويب محترف، ستحتاج إلى معرفة كيفية إنشاء خوادم باستخدام إطار عمل حديث للجهة الخلفية الخاصة بالموقع (Back-End) وكيفية تطوير واجهة تطبيقات برمجية (APIs) مخصصة وخدمة مواقع ويب وملفات ثابتة (Static Websites).

البرمجة من جانب الخادم (Server-Side Programming)

من المهم لمطوري الويب أن يكون لديهم فهم للعرض الجانبي للخادم (Server Side Rendering) ومحركات القوالب (Templating Engines)، والتي تُستخدم لإنشاء قوالب صفحات فارغة مليئة بالبيانات الديناميكية (Dynamic Data)، مثل سلسلة من صفحات المنتج لمتجر التجارة الإلكترونية.

تطوير المواقع

قواعد البيانات – Databases

سيتعين على مطوري الويب الطموحين أيضًا معرفة المفاهيم الأساسية حول البيانات ومعرفة كيفية إدارة قواعد البيانات والبيانات التي يتم تخزينها على خادم الويب.

وكما هو الحال في المجالات التقنية الأخرى، من المهم لمطوري الويب التواصل مع المطورين الآخرين ومواصلة التعلم دائمًا، حيث تتغير لغات وتقنيات البرمجة بشكل متكرر.

بصرف النظر عن دورات تعليم المستجدين على البرمجة وكتابة الأكواد ودورات تطوير الويب وحلقات النقاش وورش العمل، يمكنك أيضًا مواكبة التطورات من خلال المساهمة في المصادر مفتوح المصدر والمتاحة للجميع بشكل دائم، مثل GitHub أو Bootstrap.

وبالطبع، لكي تصبح مطور ويب محترف في عملك، ستحتاج إلى مجموعة من المشاريع المكتملة لتبحث عن وظيفة جيدة.

بغض النظر عن اهتماماتك المحددة داخل مجال تطوير مواقع الويب، من المهم إظهار تعدد استخداماتك لضمان إدراك العملاء من مختلف الصناعات لقدراتك.

كم عدد لغات البرمجة التي يجب أن أعرفها؟

سؤال بسيط مع إجابة معقدة. الأمر معقد لأنه يعتمد، مثل أشياء كثيرة في الحياة، على متغيرات متعددة.

هل أنت مطور ويب مبتدئ أم محترف؟ ما أنواع المشاريع التي تعمل عليها أو تريد العمل عليها؟ وماذا يحمل المستقبل؟

إذا كنت مطور ويب جديدًا، فمن المنطقي أن تبدأ بالأساسيات – ولكن من ناحية أخرى، يمكن أن يميزك قدر معين من التخصص عن منافسيك. في النهاية، يكمن الحل في تحديد اللغات المفيدة في مجالك، بدرجة التخصص المناسبة لك، والتي تزداد شعبيتها بدلاً من التراجع عنها.

للتعرف على هذه الاتجاهات. استنادًا إلى إجابات الآلاف من مطوري الويب المحترفين، قمنا بتجميع نظرة عامة للمساعدة في إرشادك نحو لغة البرمجة التي يجب أن تبدأ في تعلمها الآن.

كلما زادت لغات البرمجة التي تعرفها، كان ذلك أفضل

إذا كنت مطور ويب، فلا تتردد في حقيقة أنك تعمل في صناعة متنامية بشكل مستمر. من المتوقع أن ينمو سوق مطوري الويب بنسبة 15% أخرى بحلول عام 2026، وفقًا لمكتب العمل الأمريكي.

بسبب هذا النمو السريع، شهد مجال تطوير المواقع تدفق المواهب الجديدة نسبيًا.

وكلما زادت الخبرة التي يتمتع بها مطور الويب، زادت احتمالية عمله في تطوير موقع الويب بشكل كامل (Full-Stack Developer) واتسع نطاق تخصصه.

الخلاصة: لكي يتمكن مطور الويب من المضي قدمًا في حياته المهنية، من الضروري الاستمرار في تعلم لغات جديدة وأكثر تخصصًا.

ما الذي يجعل مطور ويب جيدًا في عمله؟

يقول 50% من المديرين التنفيذيين إنهم سيحققون أكبر قدر من التوظيف في مجال تطوير الويب. ومن المثير للاهتمام، على الرغم من ذلك، وجدوا أن التطوير هو المجال الأكثر صعوبة في التوظيف، ومع زيادة الطلب على هذه المهارات، سيصبح الأمر أكثر صعوبة.

ما الذي يجب أن تبحث عنه الشركات لدى مطور الويب؟ وكيف يمكن للمطورين الطموحين التميز عند دخول سوق العمل؟

للبدء، ضع في اعتبارك التعريف التالي، والذي يوفر صورة شاملة لمطور مواقع الويب جيد:

”يكتب كود العمل بشكل إحترافي، الكود الذي تم اختباره للتأكد من صحته، في الوقت المخصص لتسليمه، باتباع أفضل الممارسات المقبولة، بطريقة يمكن صيانتها وتعزيزها بسهولة، بالتعاون مع فريقه، والعمل باستمرار على تحسين معرفته ومهاراته طوال حياته المهنية.“

دعنا نلقي نظرة فاحصة على هذه الأفكار لمعرفة ما الذي يجعل مطور الويب جيدًا في عمله.

مطور الويب الجيد يجب أن:

يكتب الكود بإحترافية

أجهزة الكمبيوتر هي آلات رقمية دقيقة للغاية. أدنى انحراف عما يتوقعه الكمبيوتر يعني أن الأكواد لن يتم تجميعها أو عدم تشغيلها أو تعطلها.

الهدف الكامل من البرمجة وبناء البرمجيات هو كتابة التعليمات البرمجية التي يعالجها الكمبيوتر بنجاح، مما ينتج عنه النتيجة المرجوة. بمعنى آخر، يجب على مطور الويب الجيد كتابة كود يعمل بشكل فعّال.

لديه نظرة ثاقبة للحصول على التفاصيل ويقوم بمسح الأكواد باستمرار بحثًا عن أي شيء يبدو ”متوقفًا عن العمل“. يكتب كودًا نظيفًا منظمًا جيدًا ويستخدم أدوات لتحديد الأخطاء المحتملة قبل تشغيل الكود.

يكتب كود يعمل بشكل صحيح

فقط لأن الكود يعمل، لا يعني ذلك أنه يعمل بشكل صحيح. الحصول على الكود للعمل هو فقط العقبة الأولى.

الأكواد التي لا تعمل بشكل صحيح تكون عديمة الفائدة مثل الأكواد التي لا تعمل على الإطلاق، وربما تكون أكثر خطورة.

يمكن أن يكون للنتائج الخاطئة عواقب، بدءًا من مضايقات واجهة المستخدم الدنيوية (والمضحكة أحيانًا) التي تحبط المستخدمين النهائيين وتثبط إنتاجيتهم – إلى الخسائر في الأرواح أو إيرادات الأعمال في حالات أخرى.

ستتسبب جميع الأخطاء التي يفوتها المطورون في تعطل البرنامج أو فشل النظام أو تلف البيانات أو انتهاكات الأمان أو إبعاد المستخدمين الذين يتوقعون الموثوقية.

تزداد تكلفة إصلاح هذه الأخطاء لأنها تجد طريقها إلى الإنتاج ويتم اكتشافها من قبل المستخدمين النهائيين. تمامًا كما تتطلب الهياكل المادية اختبارًا شاملاً للتأكد من أنها ”تصل إلى مستوى التعليمات البرمجية“، تتطلب البرامج نفس المعايير الصارمة.

لذلك، يتبنى المطور الجيد عقلية مدفوعة بالاختبار، ويتخيل بنشاط جميع السيناريوهات التي يمكن أن تحدث فيها الأخطاء، وكيف ينبغي التعامل معها، وكتابة الاختبارات التي تثبت صحة الكود.

يحترم الجداول الزمنية والمواعيد النهائية

تمثل أجهزة الكمبيوتر وعدًا بالكفاءة والإنتاجية. انها تسمح للمستخدمين بالإنجاز وفهم المزيد من الأمور طوال الوقت. يعمل المطورون في هذا العالم سريع الخطى باستخدام أجهزة الكمبيوتر لجعل هذه الإنتاجية والكفاءة حقيقة واقعة.

من الآثار الجانبية لهذا العالم توقع إنجاز كل شيء الآن. يأتي هذا الضغط من المديرين والعملاء والمستخدمين ومناخ الأعمال للوصول إلى السوق أولاً. يمكن أن يخلق الكثير من الضغط في بيئة العمل، والمطورين في النهاية هم بشر فقط.

يعد تقدير الوقت المستغرق في المشروعات مهمة صعبة، حيث توجد العديد من المشكلات غير المعروفة وغير المتوقعة التي تظهر عند إنشاء برامج معقدة.

هناك دائمًا إغراء للتقليل من التفاصيل الحقيقية المطلوبة لإكمال المهام والتغاضي عنها. ومع ذلك، فإن التقليل من وقت التسليم يعد أمرًا خطيرًا، ويخلق التوتر والإرهاق، والمشاعر السلبية من جميع أصحاب المصلحة في المشروع.

من المهم تحديد جميع التفاصيل الممكنة لمشروع ما، ويجب ان يكون لديك منظور واقعي لمقدار العمل الذي يمكن إنجازه، والمبالغة بشكل معقول في تقدير الجداول الزمنية لحساب المجهول وغير المتوقع.

التواصل الجيد هو المفتاح عندما تبدأ الجداول الزمنية في الانزلاق والتأكد من أن الجميع على دراية بالصعوبات في وقت مبكر يساعد في التعامل مع المواعيد النهائية وتجنبها.

يضع المطور الجيد توقعات معقولة، ويتواصل بصراحة بشأن حواجز الطرق غير المتوقعة، ويحافظ على ثقة فريقه وأصحاب المصلحة الآخرين.

مطور مواقع ويب

يطبق أفضل ممارسات تطوير الويب

بمجرد أن يعمل الكود (ويعمل بشكل صحيح)، يجب كتابته بأفضل طريقة ممكنة. مهما كان الأسلوب الذي اتخذه المطور في كتابة الكود، يجب موازنته مع حلول مجتمع المطورين الأكبر.

قد يكون النهج الفريد والجديد حلاً مبتكرًا – أو قد يفتقر إلى الاعتبارات التي اكتشفها المطورون الآخرون على مر السنين.

تعد كتابة البرامج عملية معقدة ولها تاريخ غني للعديد من العقول التي تفكر في أفضل طريقة لحل المشكلات الشائعة. والنتيجة هي العديد من أفضل الممارسات في جميع مجالات تطوير البرامج.

يؤدي اتباع أفضل الممارسات إلى توفير الوقت لأنه لا يلزم إعادة حل المشكلات. (بدلاً من ذلك، تحتاج الحلول الحالية فقط إلى التطبيق المناسب). وهذا يسمح للمطورين بالبناء ”على أكتاف العمالقة“.

علاوة على ذلك، نظرًا لأن مطورين مختلفين يساهمون بمرور الوقت. هناك فهم مشترك يمكن لأي مطور جديد في المشروع فهمه بسهولة.

هناك مستويان من أفضل الممارسات: على مستوى الصناعة وعلى مستوى الشركة. ستكون الممارسات على مستوى الشركة عمومًا مجموعة فرعية من الممارسات على مستوى الصناعة. ولكنها تتكيف مع تفاصيل نطاق برنامج الشركة وأيضًا تفضيلات المطورين.

يتعلم المطور الجيد أفضل ممارسات شركته ويطبق أفضل الممارسات على مستوى الصناعة لتوفير الوقت وتحسين الجودة الكلية للكود.

يكتب كود يسهل صيانته وتحسينه

يقوم الكود بترجمة وتشغيل واختبار صحته. تبدو الأمور جيدة، ولكن ما مدى سهولة تغيير الكود في المستقبل؟ ماذا يحدث إذا احتاجت ميزة جديدة إلى الإضافة؟

يقول المهندس والمؤلف مارتن فاولر: ”يمكن لأي أحمق كتابة كود يستطيع الكمبيوتر فهمه. يكتب المبرمجون الجيدون تعليمات برمجية يمكن للبشر فهمها“.

بينما يمكن لجهاز الكمبيوتر تشغيل أي كود صالح، في النهاية يتم الاحتفاظ بالكود بواسطة البشر. في مرحلة ما. سيتعين على المطور قراءة وفهم وتعديل الكود الذي ربما يكون قد كتبه مطور آخر. والذي ربما لم يعد جزءًا من فريقه أو شركته.

تطوير البرمجيات هو مسعى اجتماعي، حيث يعمل الكثير من الناس ويعتمدون على قاعدة الكود. أسئلة مثل ”ما هو المقدار الواضح من الكود؟كم يحتاج إلى شرح؟ ما مدى سرعة مسح الكود وفهمه؟“ كل ذلك يساعد المطور على تذكر أنهم لا يكتبون رمزًا لأنفسهم.

يكتب المطور الجيد تعليمات برمجية عالية الجودة يمكن لمطوري الويب الآخرين فهمها وتعديلها بسهولة.

يتعاون مع فريقه

بينما يقضي مطور الويب الكثير من وقته في التفاعل مع جهاز كمبيوتر. فإن واقع بيئة العمل الخاصة به هو أمر اجتماعي. من المهم احترام الفريق ومعرفة الأدوار والمسؤوليات وما هو متوقع.

تضمن أسئلة الصورة الكبيرة توافق المطور بشكل صحيح مع الشركة ودورها: ”ما هي رؤية / مهمة / قيم الشركة؟ ما هي مجموعة المنتجات التي تقدمها الشركة؟ من هم العملاء؟ لمن يتم الإبلاغ عن المشاكل؟“.

تتيح معرفة هذه التفاصيل للمطور أن ينمو في سياق شركته أو وضعه المحدد. لذلك، سيقضي المطور الجيد الوقت اللازم لفهم أفضل ممارسات الشركة ومعاييرها.

سوف يقومون أيضًا بتحسين عملية التطوير بطرق توفر الوقت وتزيد من الإنتاجية. الأهم من ذلك، يجب أن يكون لديهم موقف إيجابي يجعل مكان العمل أكثر إنتاجية وداعمة.

يدرك المطور الجيد أن حياته المهنية وسمعته هي مسؤوليته. إنهم يسعون جاهدين ليكونوا سعداء بالعمل معهم، ويجدون دائمًا طرقًا لجعل عبء العمل على فريقهم أخف وزناً وأكثر كفاءة.

الخلاصة

باختصار، مطور الويب الجيد هو متعلم مدى الحياة يتطلع دائمًا إلى توسيع معارفه ومهاراته، عامًا بعد عام.

خالد علي
كاتب وصانع محتوى - شغوف بتقديم محتوى يليق بمجتمعنا العربي.
أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

منصة نفذلي هي منصة عربية تساعد رواد الأعمال وأصحاب المشاريع على الوصول إلى أفضل المستقلين المحترفين من مطوري المواقع، تطبيقات الجوال، مصممي الجرافيك والهوية البصرية، الموشن جرافيك، صناعة المحتوى الى محترفي التسويق الإلكتروني وغيرها من التخصصات في شتى المجالات، لتوظيفهم عن بعد وطلب خدماتهم بسهولة. كما تساعد المبدعين على تقديم خدماتهم وإنجاز المشاريع في التخصصات السابقة مع ضمان كامل حقوق الطرفين.
تابعنا
جميع الحقوق محفوظة © منصة نفذلي 2021