القائمة

كيف يمكن لشراء تقييمات وهمية أن يضر نشاطك التجاري؟

هل شراء تقييمات وهمية يضر نشاطك التجاري؟ وهل هناك فخ قد تقع فيه بسببها؟ في هذا المقال سنوضح كل ما سينتج من مخاطر بسبب تلك التقييمات والمراجعات الوهمية. لا شك أن تلك التقييمات إن نجحت فلن تستمر طويلا. وإن آجلا أو عاجلا سوف يتم اكتشافه وبالتالي سوف يكون هناك ضرر بالغ ناتج عنها.

 من ضمن أشهر طرق الخداع المعروفة هي شراء تقييمات جوجل عبر خرائطها الأنشطة التجارية. فكثير من التجار يلجأ لهذه الحيلة حتى يستطيع زيادة المبيعات.

ولكن ما لا يعلمه هؤلاء التجار، أن من يشتري منهم عن طريق البحث عن مواقعهم عبر خرائط جوجل. سوف يكتب تعليقا وتقيما سيء جدا وإعطاء نجمة واحدة في حالة عدم تطابق ما هو مكتوب عنهم على نلك الخرائط وما سيراه بنفسه على أرض الواقع. لذلك فهي تعتبر سلاح ذو حدين.

 

كيف تتعرف على التقييمات والمراجعات الخداعية؟

أشهر تلك التقييمات والمراجعات الخداعية تحدث على أكبر المواقع التجارية وعلى أمازون نفسها. حيث يقوم التاجر بشراء التقييمات الأولى لمنتجه عن طريق أحد أتباعه أو بأي اسم مزيف. وبالطبع فإنه لن يخسر شيء سوى ثمن التوصيل للمنتج ونسبة أمازون من الأرباح في حالة شراء المنتج أو إن كان يعمل لصالحه فلن يخسر شيء.

من السهل جدا عليك كمشتري من أمازون معرفة هذه التقييمات الخداعية بديهيا، فغالبا لا يتم الشراء لمنتج من أي تاجر إلا إذا كان متجره على أمازون معروف بالصدق والأمانة. ويعرف ذلك من تقييمات المنتجات الأخرى لنفس البائع وتقييمات العملاء له عليها. والأهم من ذلك هو التعليقات على ما تم شراؤه، بعد ذلك يمكن بحسبة بسيطة معرفة هل التاجر أمين أم لا.

 لهذا فيجب عليك دائما عند شراء أي منتج محاولة الوصول إلى صفحة التاجر ورؤية منتجاته وتقيماتها وتعليقات العملاء عليها. وأن لا تثق أبدا بتقييم واحد فقط لأي منتج.

يوجد أيضا تقييمات وتعليقات الأنشطة التجارية على خرائط جوجل. فيمكنك بمنتهى البساطة مراجعة تلك التعليقات وعدد النجوم، والأهم من ذلك إن وجد خمس نجوم بشكل مبالغ فيه، أن تلجأ لحيلة بسيطة وهي رؤية عدد التقييمات التي تتم بواسطة العملاء، فإن وجد عميل يقيِّم بكثرة على خرائط جوجل فغالبا ما يكون من نوعية الأشخاص الذين يتم شراء تقييماتهم.

يمكن من خلال مراجعتك للملف الشخصي Profile لهؤلاء المقيمين اكتشاف أمرهم، وإذا وجد أنهم يقيمون كل التجار بخمسة نجوم فهذا يعني غالبا وجود غش في الموضوع.
 هناك طرق أخرى لاكتشاف المراجعات الزائفة والتعامل معها، ويجب على أصحاب الأعمال توخي الحذر للتأكد من أنهم يتعاملون فقط مع التقييمات والمراجعات الصحيحة، فليس من الممارسات التجارية الجيدة محاولة إخفاء التعليقات الحقيقية.

 هناك العديد من الأشياء التي يمكن لأصحاب الأعمال البحث عنها للمساعدة في تحديد المراجعات المزيفة منها نقص التفاصيل، فمن المرجح أن يتحدث المراجعون الحقيقيون عن حقائق ملموسة، في حين أن المراجعين المزيفين سيكونون أكثر عمومية، ومن الصعب التحدث عن منتج أو خدمة ما لم تستخدم مصطلحات محددة.

يعطي بعض المراجعين الحقيقيين غالبا درجات للأعمال التي يراجعونها ما بين نجمتين إلى أربعة، أما التقييمات ذات النجمة الواحدة والخمس نجوم فغالبا مزيفة.

 ملفات تعريف المراجع يمكن أن توضح لأصحاب الأعمال في كثير من الأحيان حقيقة شخصية المراجعين لمعرفة هل يوجد تزييف أم لا، فالمراجعات المفرطة غالبا ما تكون مريبة.

ضمائر المخاطبة دليل آخر على زيف المراجعة فمن المرجح أن يحاول المراجعون المزيفون أن يبدوا صالحين ويستخدمون ضمائر الشخص الأول مثل أنا أو نحن لإثبات ذلك مثل أنا راجعت المنتج بنفسي ووجدته رائعا.

النسخ واللصق من أساليب المراجعين المزيفين، فغالبًا ما يستبدل المراجعون الوهميون أسماء المنتجات عن طريق النسخ واللصق لنفس الفقرات المكررة في تلك المراجعات. ومن المرجح أن يتم إنشاءها عبر مواقع متعددة أو لشركات عديدة حيث يتم نسخها كما هي وكلمة بكلمة. بما في ذلك الأخطاء نفسها، بواسطة المراجع أو الروبوت المزيف.

 

ما أهمية التقييمات والمراجعات والتعليقات

التعليقات مهمة جدا للأعمال التجارية وحتى غير التجارية. أحد أهم الأشياء التي يقوم بها الأشخاص قبل اتخاذ قرار بشأن الشراء هو التحقق من المراجعات. والتي تأتي بمستويات مختلفة من المصداقية.

 

المراجعات الوهمية السلبية والإيجابية وتأثيرها

تكلف المراجعات الوهمية الصناعة الكثير من الإيرادات المفقودة كل عام. في حين أن هناك العديد من المستخدمين ذوي النوايا الحسنة والذين يقومون بالمراجعة ويرغبون حقًا في مشاركة تجاربهم. وهناك أيضًا نسبة كبيرة من المستخدمين السيئين وكذلك برامج التتبُّع التي لها تأثير سلبي على التجارة والإنفاق عبر الإنترنت.

بالنسبة لتجار التجزئة، هناك طرقًا لمعالجة مشكلة مراجعات جوجل المزيفة أو الخاطئة التي يتم نشرها في كل مكان عبر الإنترنت. حيث يلعب تأثير مراجعات العملاء المزيفة على الأعمال التجارية عبر الإنترنت دورًا كبيرًا في توجيه حركة المرور إلى مواقع التجارة الإلكترونية.

 إن الكثير من الإنفاق العالمي على التجارة الإلكترونية يكون بسبب تأثير المراجعات عبر الإنترنت. ومع ذلك، تشير الأرقام الرسمية التي تم جمعها من بعض مواقع المراجعات الرائدة في العالم إلى أن نسبة ليست صغيرة تكون مزيفة.

يمثل هذا أثرًا اقتصاديًا سيئا وإنفاق ضائع، يمكن أن يكون لمراجعات جوجل الزائفة ومراجعات العملاء الزائفين الأخرى تأثير ضار على الشركات من جميع الأشكال والأحجام. يمكن أن تضر المراجعات السيئة خاصة تلك التي لا أساس لها بسمعة علامتك التجارية. مما قد يتسبب في تسوق العملاء من مكان آخر.

يمكن أن تؤدي التعليقات المزيفة إلى التأثير على المستهلكين. وهذا يمكن أن يؤدي بسهولة إلى فقدان الأعمال إذا كانت المراجعات التي قرأوها مزيفة. يتم اكتشاف الكثير من المراجعة الزائفة والتقييمات الخطأ من الأشخاص الذين لم يسبق لهم زيارة الموقع أو شراء منتج أو استخدام أي خدمة. والتي تعطي انطباعًا خاطئًا عن العلامة التجارية.

المراجعات الإيجابية المزيفة تسبب التسويق الماكر. فعندما تقوم شركة ما تريد تضليل الجمهور بشكل مباشر من خلال وضع تقييمات زائفة متوهجة من فئة الخمس نجوم على الإنترنت لمنتجاتها أو خدماتها. فإن هدفها يكون هو الظهور بمظهر المحترفين لهؤلاء العملاء. 

قد ترى بعض الشركات هذا على أنه نقطة انطلاق لنشاطهم التجاري الجديد، ويتطلعون إلى بناء وجودهم بناءً هذه المراجعة المضللة عبر الإنترنت وبشكل مصطنع. وفي حالات أخرى، قد تشتري بعض الشركات التي تم استهدافها من قبل المنافسين بالمراجعات السلبية أو كانت سيئة في وقت ما. خدمة مراجعة وهمية لدفن الردود الانتقادية بشكل مصطنع وتحويل تصنيفها العام إلى الإيجابي.

التعليقات المزيفة السلبية التخريبية من الشركات المنافسة. لتعزيز سمعة ليست حقيقية عن المنافس تعتبر أشد أنواع التسويق الغير أخلاقي.

يحدث تخريب المراجعة عندما تترك الشركات تقييمات سلبية خاطئة عن منافسيها أو تستأجر طرفًا ثالثًا للقيام بذلك نيابةً عنها. يرى الكثير في الصناعة أن هذا هو أكثر الممارسات السامة لأنه يستخدم التسويق الماكر أخلاقيا والمشكوك فيها لتعزيز ملف تلك الشركات الشخصي. إن مراجعة التخريب تستخدم تكتيكات مشكوك فيها بوضوح كطريقة للتشهير بالمنافسين وإيذائهم بشكل فعال. 

هناك طريقة القتل بلطف كما هو الحال مع جميع جوانب الإنترنت، تتغير التكتيكات المتبعة في نشر التعليقات المزيفة باستمرار لأن طرق اكتشافها والإبلاغ عنها ومكافحتها تتطور باستمرار. في الفترة ما شهدت مواقع المراجعة الشهيرة عددًا لا يحصى من الأساليب لتزوير التعليقات. بما في ذلك بعض تلك الأساليب التي تعمل على استخدام التقييمات والمراجعات الإيجابية بطريقة سيئة. 

مع مرور الوقت، كان العديد من المستهلكين عبر الإنترنت متمرسين جيدًا في اكتشاف المراجعات المزيفة. وحتى ذلك استغله المخادعون، فماذا تفعل إذا وجدت مراجعات مزيفة أو كنت ضحية إحدى هذه الحملات؟ يحتوي كل موقع مراجعة على بروتوكول الإبلاغ والرقابة الخاص به. وسيؤدي الإبلاغ عن المراجعات المزيفة المشتبه بها إلى إرسال تنبيه إلى الموقع يفيد بضرورة تقييم تلك المراجعات من الجهات المعنية. 

كيفية إزالة المراجعات المزيفة من المنصات المختلفة

 لكل منصة سياسة فريدة خاصة بها فيما يتعلق بإزالة التعليقات المزيفة. بعضها أسهل من البعض الآخر، في مراجعات جوجل لكي يتم إزالة ما هو مشكوك فيه سيتطلب ذلك وسيط مستقل لتقييم طلبات إزالة التعليقات، وستزال إذا تم اعتبار أنها كتبت من قبل شخص ينتحل شخصية شخص آخر أو شخص لديه تضارب في المصالح.

للإبلاغ عن مراجعات جوجل المزيفة، ابحث عن نشاطك التجاري على الخرائط وانقر على التصنيف بالنجوم. سينقلك هذا إلى قائمة جميع تعليقاتك على جوجل. مرر مؤشر الماوس فوق المراجعة التي ترغب في تقييمها وانقر فوق رمز العلم، يمكنك بعد ذلك اتباع المطالبات عبر الإنترنت لتقديم طلبك.

بالنسبة لفيسبوك يتم إزالة التعليقات المصنفة على أنها تهديد أو تنمر أو مضايقة. وفقًا لإرشادات مجتمعهم، انقر فوق الرمز الموجود أعلى المراجعة والتي تريد إزالتها أو الإبلاغ عنها. 

 

لماذا لا يجب عليك شراء المراجعات أبدًا 

قد تحصل الشركات التي تدفع مقابل تقييمات مزيفة على بعض الفوائد على المدى القصير. ولكن في النهاية، فإنهم سوف يضرون أنفسهم ويدمرون أسس الاقتصاد المبني على الثقة. لهذا فعندما لا يثق العملاء بتعليقاتهم، فلن يثقوا في نشاطهم التجاري أيضًا.

 تخلق المراجعات المزيفة بيئة لا يستطيع فيها العملاء الاعتماد على المراجعات كشكل من أشكال الإثبات، ولن تتمكن الشركات بعد ذلك من جذب العملاء من خلال تلك المراجعات.

 إذا تم السماح بالتعليقات المزيفة، على المدى الطويل، سيتضرر العملاء والشركات في كل مكان، لأن المستهلكين في ذلك الوقت سوف يفقدون ثقتهم في المراجعات بشكل عام. ولن تتمكن الشركات بعد ذلك من استخدام تقييمات العملاء لإظهار قوة خدماتها. 

أدركت منصات المراجعة فوائد اقتصاد الثقة واتخذت خطوات لإنشاء بيئة مراجعة أكثر موثوقية، وفي الآونة الأخيرة ، قامت جوجل بذلك عن طريق إنهاء بوابة المراجعة. وكذلك ومراجعات جوجل المجهولة. 

عندما يتم اتخاذ إجراءات لإنشاء نظام مراجعة سليم، فإنه يخلق بيئة أكثر إيجابية للعملاء والشركات على حد سواء. في اقتصاد الثقة تربح الشركات من خلال اللعب النزيه والاستماع إلى صوت العميل. إن المضي قدمًا بشكل عادل في الاقتصاد القائم على الثقة من خلال اللعب وفقًا للقواعد وجمع الكثير من آراء العملاء الحقيقية. يمكن أن يدفع عجلة النمو والتغلب على المنافسة.

 هناك المزيد من الخطوات التي يمكنك اتخاذها للتأكد من أنك تحوّل عملائك إلى محرك لنمو شركتك. ويتم ذلك عن طريق بعض الخطوات التي يمكنك اتخاذها للتأكد من أن عملك التجاري يفوز في اقتصاد الثقة.

 اطلب الحصول على المزيد من المراجعات بإحدى الطرق السهلة التي يمكنك من خلالها الحصول على آراء العملاء دون الحاجة إلى اللجوء إلى الأساليب الملتوية.، كل ما عليك فعله هو الذهاب إلى العملاء وطلب مراجعتهم، ويمكن أن يتم ذلك عن طريق إرسال بريد يطلب منهم ذلك.

 تظهر الأبحاث أن نسبة كبيرة من العملاء يرغبون في ترك تعليق إذا طُلب منهم ذلك، ومن خلال جمع تعليقات حقيقية. ستحصل على بعض المراجعات السلبية، ولكن تأكد أن العملاء يثقون في الشركات التي لديها بعض التقييمات السلبية أكثر من الشركات التي يكون لديها تقييمات إيجابية فقط. تُظهر المراجعات السلبية للعملاء المحتملين أن تعليقات ذلك النشاط التجاري حقيقية.

أنواع المراجعات الزائفة

المراجعة المزيفة عبر الإنترنت هي أي مراجعة على أي موقع سواء إيجابية أو سلبية، ولا تمثل خدمة أو تجربة منتج حقيقي. يمكن أيضًا أن تكون المراجعات الوهمية عبر الإنترنت أي مراجعة غير صادقة ومتحيزة.

تشمل الأشكال الأكثر شيوعًا للمراجعات الزائفة أو غير الأصلية ما يلي:

  • مراجعات الروبوتات وهي مراجعات مزيفة كتبها روبوتات مرتبطة بحملات لاكتساب العملاء.
  • المراجعات المدفوعة وهي المراجعات الإيجابية من طرف ثالثة أو عميل مقابل المال.
  • مراجعات متحيزة وهي المراجعات المنشورة من قبل أصدقاء البائع وعائلته.
  • المراجعات المحفزة وهي المراجعات التي يتم الحصول عليها مقابل كوبونات أو منتج مخفض أو منتج مجاني.
  • مراجعات أخرى مثل المراجعات التي تم إنشاؤها بواسطة موقع ينتج عنه حركة مرور جماعية عبر الإنترنت. وتُستخدم هذه المراجعات بشكل عام في التصويت لصالح المراجعات السلبية بغرض الإضرار بصورة العلامة التجارية المنافسة.
  • مراجعة حملات التفجير وهي المراجعات السلبية التي ينشرها شخص واحد لديه عدة حسابات. أو عدة أفراد، بقصد الإضرار بمبيعات المنتج من خلال التلاعب في تصنيف المنتج.
  • الإعلان المقنع في شكل مراجعات وهي الإعلانات على منصات مثل تكتوك وانستجرام ويوتيوب والتي تقدمها شركات معينة كمراجعات أصلية.

من أحد أسباب التقييمات والمراجعات الوهمية، تحطيم العلامة التجارية وهجمات المنافسين. ولسوء الحظ فمن السهل جدًا على المنافسين شن هجمات باستخدام الروبوتات أو البشر لإنشاء مراجعات غير صحيحة، الشكل الأكثر شيوعًا لهجمات المنافسين سببه هو إتلاف العلامة التجارية. والذي يمكن أن يكون مسيئًا لعملائك ويضر بصورة علامتك التجارية.

عادةً ما يحدث إتلاف العلامة التجارية بسبب أن العلامات التجارية المنافسة. عازمة على تعزيز تصنيفاتها الخاصة، وبالتالي زيادة ظهورها في سوق التجارة الإلكترونية. ولكن المستهلكين هم الذين يدفعون ثمن التقييمات المزيفة في النهاية.

 عندما يشتري شخص ما منتجًا بناءً على مراجعات غير صحيحة، فقد يشعر بالخداع، وهذا أمر مفهوم. إذا كانت تجربة التسوق عبر الإنترنت ملطخة بمزيد من المراجعات الوهمية، فقد تخلق إحساسًا بعدم الثقة الضار بتلك العلامة التجارية.

 

كيفية الحصول على مراجعات موثوقة

 يمكن لشركتك أن تشارك المراجعات الصادقة. ويمكن ذلك عن طريق إرسال طلب بالبريد للعميل للمراجعة كما ذكرنا سابقا. الوقت المثالي لإرسال طلب مراجعة هو خلال أسبوع من استلام العميل للمنتج. والذي يجب أن يكون وقتًا كافيًا له لصياغة رأيه. اجعل من السهل على العميل تقديم مراجعة باستخدام نموذج استطلاع موجز وواضح ويمكن الوصول إليه على أجهزة الكمبيوتر المحمولة والهواتف الذكية والتابلت.

 اطلب مراجعات على موقع شركتك على الويب، يمكن أن يكون هذا بسيطًا عن طريق توفير رابط لنموذج مراجعة يتم إرسالها إلى العملاء. اجعل الأمر بسيطًا عن طريق إضافة رابط لكتابة مراجعة في صفحة كل منتج.

 نظرًا لأن العديد من مستخدمي الوسائل الاجتماعية يشاركون بالفعل آرائهم حول المنتجات والخدمات على قنواتهم. يمكنك الاستفادة من قوة تلك المنشورات من خلال طلب التعليقات على فيسبوك وانستجرام وتك توك، على سبيل المثال لا الحصر. عندما يتم وضع علامة على علامتك التجارية في منشورات وسائل التواصل الاجتماعي. أو عندما يستخدم المستهلكون علامتك الخاصة، فإنها تخلق فرصة فريدة للعلامة التجارية.

 قم بالتعليق على المنشورات الخاصة بالعملاء، أو أرسل رسالة تطلب فيها إجراء مراجعة رسمية. وقم بتضمين رابط إلى نموذج المراجعة الذي تستخدمه على موقع الويب الخاص بك.

 اشكر العملاء على مراجعتهم. سواء كانت إيجابية أو سلبية، وفي حالة المراجعات السلبية. كن استباقيًا واعتذر عن الخطأ أو سوء التواصل أو التجربة الغير سارة.

 غيّر وجهة نظرك، فبدلاً من استهداف مراجعات من فئة الخمس نجوم في جميع المجالات. اجعل الاستماع إلى هدف علامتك التجارية، والمراجعات هي الطريقة التي يقدم بها عملاؤك ملاحظات حول ما تفعله مؤسستك بشكل صحيح. وما يمكن تحسينه.

 بدلاً من إنفاق الأموال على السعي غير المثمر للحصول على مراجعات مثالية. نفذ التغييرات التي سوف يلاحظها جمهورك. 

للوقاية ومنع المراجعات الزائفة يجب أن لا تطلب مراجعات منحازة ولا تسعى للحصول على تعليقات من أي شخص ليس عميلاً. يثق غالبية العملاء في التعليقات والتوصيات التي يشاركها المستهلكون الآخرون أكثر من الإعلانات، لكن التقييمات والمراجعات المزيفة آخذة في الازدياد هذه الفترة. وهذه مشكلة يمكن أن تهدد الثقة اللازمة لتحويل المتسوقين إلى مشترين.

ختاما، يبدوا أن هذا الموضوع طويل وخطير ولا يمكن تناوله في مقال واحد، ولكننا حاولنا إيجازه بقدر الإمكان وتوضيح بعض الحقائق عنه متمنين أن تعم الفائدة.

 

اترك تعليقاً

بطاقة الموضوع
تاريخ النشر
التعليقات
كاتب الموضوع
هشام حسين
كاتب محتوى
منصة نفذلي هي منصة عربية تساعد رواد الأعمال وأصحاب المشاريع على الوصول إلى أفضل المستقلين المحترفين من مطوري المواقع، تطبيقات الجوال، مصممي الجرافيك والهوية البصرية، الموشن جرافيك، صناعة المحتوى الى محترفي التسويق الإلكتروني وغيرها من التخصصات في شتى المجالات، لتوظيفهم عن بعد وطلب خدماتهم بسهولة. كما تساعد المبدعين على تقديم خدماتهم وإنجاز المشاريع في التخصصات السابقة مع ضمان كامل حقوق الطرفين.
تابعنا